سائح ينظر إلى صورة زعيم كوريا الشمالية بمعرض قرب الخط الفاصل بين الكوريتين (الفرنسية)

قالت كوريا الجنوبية اليوم خلال احتفال بمناسبة ذكرى اشتباك بحري عام 2002 مع جارتها الشمالية، إن السلام والاستقرار يمكن أن يتحققا فقط بعدما تفكك بيونغ يانغ برامج الأسلحة النووية تماما.
 
ونقلت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء عن رئيس الوزراء الكوري الجنوبي هان سيونغ سو قوله في بيان إن "السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا يمكن إقامتهما فقط عن طريق نزع السلاح النووي" لشبه الجزيرة.
 
ولا تمتلك كوريا الجنوبية أسلحة نووية منذ أوائل التسعينيات من القرن الماضي عندما سحبت الولايات المتحدة أسلحتها النووية التكتيكية من حليفتها الآسيوية، في محاولة لحث بيونغ يانغ على نزع السلاح النووي.
 
ومنذ ذلك الحين أجرت كوريا الشمالية تجربتين نوويتين معلنتين إحداهما في أكتوبر/تشرين الأول 2006 والأخرى يوم 25 مايو/أيار الماضي، كما أطلقت عدة صواريخ لاختبارها، ويبدو أنها تعد لإطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات من ساحلها الغربي.
 
وانسحبت كوريا الشمالية أيضا من المحادثات السداسية التي تعرض عليها المساعدات نظير التخلي عن برامجها النووية، كما طردت المراقبين الدوليين من منشآتها النووية الرئيسية.
 
انتصار من؟
ووصف هان المعركة عام 2002 البحرية بأنها انتصار لبلاده كوريا الجنوبية التي كانت أحجمت سابقا عن وصف المعركة -التي راح ضحيتها 6 كوريين جنوبيين- بأنها نصر لها.
 
وترددت الانتقادات حتى العام الماضي بأن الحكومة تتجنب وصف المعركة بالانتصار بسبب مخاوف من أن يضر ذلك العلاقات طبقا لسياسة إعطاء الأولوية للمصالحة مع كوريا الشمالية.
 
وبعد تنصيب إدارة جديدة محافظة في فبراير/شباط 2008 زاد التأكيد من مسؤولي الحكومة واليمينيين على أن المعركة تسببت في خسائر أكبر لكوريا الشمالية.

المصدر : وكالات