باراك بواشنطن ونتنياهو يحذر لبنان
آخر تحديث: 2009/6/29 الساعة 05:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/29 الساعة 05:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/7 هـ

باراك بواشنطن ونتنياهو يحذر لبنان

إيهود باراك سيلتقي جورج ميتشل ومسؤولين أميركيين آخرين (رويترز-أرشيف)

يبدأ وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الاثنين زيارة إلى الولايات المتحدة يلتقي فيها عددا من المسؤولين الأميركيين. وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من دخول حزب الله إلى الحكومة اللبنانية قيد التشكيل، وبموازاة ذلك حذرت زعيمة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني من أن يؤدي أي حوار مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى "المساس بالمصالح الإسرائيلية".

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصادر سياسية القول إن باراك سيلتقي في العاصمة الأميركية واشنطن عددا من المسؤولين الأميركيين بينهم جورج ميتشل المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط.

وسيتناول وزير الدفاع الإسرائيلي في اجتماعه مع ميتشل عددا من القضايا، من بينها التسهيلات التي منحتها تل أبيب للفلسطينيين في الفترة الأخيرة، ومنها إزالة الحواجز العسكرية في الضفة الغربية.

وكان من المقرر عقد اجتماع بين رئيس الوزراء الإسرائيلي وميتشل في باريس الخميس الماضي، غير أن اللقاء أرجئ وعوض بزيارة باراك إلى واشنطن. وكانت مصادر إسرائيلية قد ذكرت أن ذلك الاجتماع أرجئ بناء على طلب من نتنياهو، لأن ممثلي الولايات المتحدة وإسرائيل لم يتوصلوا بعد إلى تفاهم حول قضية الاستيطان.

وتطالب الولايات المتحدة بالتجميد الكلي للنشاط الاستيطاني بالضفة الغربية والقدس الشرقية، بينما يقر نتنياهو برغبة حكومته بالتوسع في البناء في مستوطنات قائمة لاستيعاب ما يطلق عليه "النمو الطبيعي". وفي هذا الإطار أعلنت إذاعة الجيش الإسرائيلي الثلاثاء الماضي أن باراك أعطى موافقته على بناء 300 منزل جديد في الضفة الغربية.

بنيامين نتنياهو أبلغ حكومته أن لبنان سيتحمل عواقب دخول حزب الله الحكومة الجديدة (الفرنسية-أرشيف)
نتنياهو يحذر

على صعيد آخر، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه إذا انضم حزب الله إلى الحكومة الجديدة في لبنان فستحمل إسرائيل حكومة بيروت المسؤولية عن أي عملية إطلاق نار من جانب حزب الله ضد إسرائيل بكل ما ينطوي عليه ذلك من معان، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

وذكر راديو إسرائيل أن نتنياهو قال في الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء الأحد إن هذا الموضوع كان مدار بحث في المباحثات التي أجراها مع المسؤولين في إيطاليا وفرنسا الأسبوع الماضي.

وتأتي تحذيرات نتنياهو بينما بدأ رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري مشاورات لتأليف حكومته حيث التقى الحريري أسلافه من رؤساء الحكومات اللبنانية السابقين وفق تقليد سياسي يبدأ به مشاوراته لتشكيل الحكومة التي ستبدأ رسميا صباح الاثنين.

"
أي حوار مباشر أو غير مباشر مع حركة حماس مساس بالمصالح الإسرائيلية وبجميع الجهات المعتدلة في المنطقة

تسيبي ليفني
"

مبادئ سياسية
من جهة أخرى دعا نتنياهو معارضيه إلى إبداء المسؤولية ودعم المبادئ السياسية التي طرحها على قادة إيطاليا وفرنسا في جولته الأوروبية الأسبوع الماضي، وأكد أنه لاقى آذانا صاغية لهذه المبادئ.

وأوضح رئيس الوزراء الإسرائيلي أن المبادئ السياسية التي طرحها هي اعتراف الفلسطينيين بكون إسرائيل دولة الشعب اليهودي وإقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح وتقديم ضمانات أمنية دولية لإسرائيل وتسوية قضية اللاجئين الفلسطينيين خارج حدود دولة إسرائيل والإعلان عن نهاية النزاع. وأضاف نتنياهو أن هذه المبادئ تحظى بدعم واسع جدا في أوساط الإسرائيليين.

وفي هذه الأثناء حذرت زعيمة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني من أن يؤدي حوار مباشر أو غير مباشر مع حركة حماس إلى المساس بالمصالح الإسرائيلية وبجميع الجهات المعتدلة في المنطقة.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن ليفني قولها في كلمة ألقتها بمؤتمر عقد بمركز رابين في تل أبيب إن مثل هذا الحوار الهادف إلى تحقيق أيام معدودة من الهدوء سيكون خطأ إستراتيجيا إذ إنه سيؤدي إلى شرعنة حماس. وانتقدت ليفني رئيس الوزراء الإسرائيلي قائلة إنه فضل بقاءه السياسي على العملية السلمية.
المصدر : وكالات

التعليقات