الاحتجاج يتجدد ورفسنجاني يعتبره مؤامرة
آخر تحديث: 2009/6/29 الساعة 06:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/29 الساعة 06:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/7 هـ

الاحتجاج يتجدد ورفسنجاني يعتبره مؤامرة

مهدي كروبي فر حسب شهود عيان من ميدان التجمع في سيارة (رويترز)

طالب الرئيس الإيراني الأسبق، رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني المحتجين الإيرانيين بالتوقف عن استخدام الشارع في التظاهر، يأتي ذلك بينما وقعت اشتباكات جديدة بين الشرطة ومتظاهرين وسط العاصمة طهران استخدمت لتفريقها القنابل المدمعة. 
 
ونقلت وكالات الأنباء الإيرانية عن رفسنجاني -الذي يخرج عن صمته لأول مرة منذ الانتخابات الرئاسية- أنه دعا إلى مراجعة نزيهة ومتمعنة للشكاوى المتعلقة بالانتخابات، ووصف التطورات التي أعقبتها بأنها مؤامرة نفذتها عناصر مشبوهة تستهدف ضرب ثقة الناس بالنظام الإسلامي، على حد قوله.
 
وكان رفسنجاني البالغ من العمر 75 عاما يدعم الحملة الانتخابية للمرشح الإصلاحي مير حسين موسوي، الذي يشكك في نزاهة الانتخابات ويخرج أنصاره منذ إعلان النتائج في مظاهرات متواصلة أسفرت عن وقوع عشرات القتلى والجرحى.
 
وأشاد رفسنجاني -الذي كان تعرض لانتقادات من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أثناء الحملة الانتخابية- بقرار المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي الأسبوع الماضي بتمديد المهلة الخاصة بتلقي مجلس صيانة الدستور  لشكاوى المرشحين الثلاثة المهزومين، وعدّ هذا القرار "إجراء قيما ومؤثرا جدا".
 
ومن المقرر أن يصدر مجلس صيانة الدستور، وهو أعلى سلطة تشريعية في البلاد حكمه النهائي بشأن الانتخابات اليوم الاثنين، واستبعد المجلس أكثر من مرة إبطال الانتخابات -كما يطالب الموسوي- وقال إنه لم يجد أي مخالفات كبرى في العملية الانتخابية.
 
وكان خامنئي دعا الإيرانيين إلى وحدة الصف قائلا إنه "إذا كان هناك إجماع واتفاق في الأمة وبين المسؤولين (الإيرانيين) فلن يكون هناك آنذاك أثر لإغراءات الحاقدين الدوليين والساسة المتدخلين الوحشيين".
 
وندد مجددا -لدى لقائه مسؤولين قضائيين- بما وصفه بتصريحات "سخيفة" وتصريحات "تمثل تدخلا" من جانب مسؤولين غربيين في أعقاب الانتخابات الرئاسية الإيرانية المتنازع على نتائجها.
 
تجدد الاشتباكات
من ناحية ثانية نقلت وكالات الأنباء عن شهود عيان أن الشرطة أغلقت أمس الشوارع المؤدية إلى مسجد قباء وسط طهران في أعقاب اندلاع اشتباكات مع نحو 3000 من أنصار موسوي الذين خرجوا في مسيرة حداد استخدمت فيها الشرطة الغاز المسيل للدموع.
 
ولم يتضح ما إذا كان موسوي موجودا في المسجد أم لا، غير أن شهود عيان رأوا المرشح مهدي كروبي -الخاسر الآخر في الانتخابات الرئاسية- مضطرا إلى الفرار من مسرح الأحداث -حسب قولهم- في سيارة عقب اندلاع الاشتباكات.
 
وكان أنصار موسوي تجمعوا لإحياء ذكرى وفاة رئيس الهيئة القضائية السابق محمد بهجتي الذي قتل بتفجير في 28 يونيو/ حزيران 1981، وقد كان بهجتي رئيسا لهيئة المساجد الإيرانية في مدينة هامبورغ شمالي ألمانيا.
 
هاشمي رفسنجاني اعتبر التظاهرات مؤامرة (الجزيرة)

معتقلون
من ناحية ثانية قالت المنظمة الدولية لحقوق الإنسان إن أكثر من 2000 شخص ما يزالون معتقلين في إيران بينما ما يزال المئات مفقودين، وذلك منذ اندلاع المظاهرات ضد نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة.
 
وقال كريم الحجي نائب رئيس المنظمة -ومقرها باريس- إن المعلومات التي تأتيهم من مصادر متعددة داخل طهران تتضمن عائلات أشخاص مفقودين أو معتقلين.
 
وأضاف الحجي -الذي يرأس كذلك المجمع الإيراني للدفاع عن حقوق الإنسان- أن هذا العدد هو تقديري لأنه من الصعب الحصول على معلومات في إيران في هذه الأوقات، وأضاف أن 20 امرأة اعتقلت السبت في "مسيرة سلمية في وسط طهران".
 
معتقلو السفارة
على صعيد آخر اعتقلت السلطات الإيرانية ثمانية موظفين يعملون في السفارة البريطانية في طهران للاشتباه بتورطهم في الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها البلاد عقب الانتخابات التي أظهرت نتائجها الرسمية فوز الرئيس محمود أحمدي نجاد بولاية ثانية.
 
وذكر مراسل الجزيرة في إيران ملحم ريا أن السلطات أفرجت عن بعض المعتقلين لأنه لم يثبت عليهم شيء، بينما ما يزال الباقون رهن الاعتقال.
 
ووصف وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند اعتقال موظفي السفارة بأنه "ترهيب" و"مضايقة" إيرانية، وقال للصحفيين الأحد إن الاتحاد تعهد بالرد على أي تحرش ضد دبلوماسيين في إيران "بإجراءات قوية وجماعية".
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات