قوات تايلندية تتدرب لمواجهة الهجمات في الجنوب (الفرنسية-أرشيف)
قالت قوات الأمن التايلندية إن جنديا وشرطيا قتلوا في مداهمة لأحد المنازل التي تحصن فيها متمردون في جنوب البلاد الذي تقطنه غالبية مسلمة.

 

وقال مسؤول للشرطة إن دورية مشتركة للجيش والشرطة حاصرت منزلا لمدة خمس ساعات في يالا -وهو أحد ثلاثة أقاليم تتميز بغالبية مسلمة في الجنوب قرب الحدود الماليزية– قبل أن تقتحمه دون أن تتمكن من العثور على مسلحين يعتقد أنهم كانوا فيه.

 

وقالت الشرطة إنها عثرت بداخل المنزل على جثة من يعتقد أنه أحد المسلحين.

 

وقال مراسل رويترز إنه بعد مقتل الشرطي والجندي والمتمرد في الاشتباك انسحب المسلحون الآخرون إلى منزل قريب ورفضوا نداءات قوات الأمن بالاستسلام.

 

وكانت المنطقة المسلمة التي يسكنها في الأغلب عرق المالاوي سلطنة مستقلة تعرف باسم فطاني قبل أن تضمها تايلند البوذية عام 1909 في إطار اتفاقية مع بريطانيا.

 

وفشل ثلاثون ألف جندي ينتشرون في المنطقة منذ خمس سنوات في قمع أعمال العنف الغامضة التي لم تعلن جماعة معروفة مسؤوليتها عنها.

 

وقتل أكثر من أربعين شخصا وأصيب نحو ستين هذا الشهر وحده في تصاعد حديث لأعمال العنف.

المصدر : وكالات