ديمتري ميدفيديف أكد عدم وجود مع يعيب اتفاق الولايات المتحدة وقرغيزستان (الفرنسية)

قال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف إن روسيا تريد من حلفائها في آسيا الوسطى أن يتعاونوا مع واشنطن بشأن أفغانستان، وإنها مستعدة للعمل مع الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق جديد لخفض الأسلحة النووية.
 
وقال ميدفيديف للصحفيين خلال زيارته لناميبيا إنه ناقش عودة الجيش الأميركي إلى قاعدة ماناس مع الرئيس القرغيزي كرمان بيك باكييف، وأكد أن موسكو سعيدة بشروط الاتفاق الذي وافقت بموجبه واشنطن على دفع 180 مليون دولار مقابل استخدام ماناس لتزويد الطائرات الأميركية المتجهة إلى أفغانستان بالوقود، في إشارة إلى قرار قرغيزستان قبل أيام السماح للولايات المتحدة بالعودة إلى قاعدة ماناس، مما أثار تكهنات وسائل الإعلام بأن روسيا ستغضب.
 
غير أن الرئيس الروسي أكد أنه لا يوجد عيب في القرار، وقال "نحن نساعد الأميركيين، وقرغيزستان مستعدة لمد يد المساعدة، نحن نرحب بهم"، مشددا على أن الاتفاق يؤكد عدم وجود قاعدة عسكرية بينما ستجري نشاطات عبور جديدة على أسس مختلفة، دون أي حصانة للجيش الأميركي ودون وجود عدد كبير من الأفراد العسكريين الأميركيين.
ومن المقرر أن تكون أفغانستان -وهي أولوية كبرى للسياسة الخارجية الأميركية ومعاهدة بديلة لمعاهدة ستارت لعام 1991 التي ينتهي سريانها في ديسمبر/كانون الأول المقبل- في بؤرة المحادثات بين ميدفيديف والرئيس الأميركي باراك أوباما في موسكو الشهر المقبل، كما أن هاتين القضيتين تعتبران في قلب محاولات ميدفيديف وأوباما لفتح صفحة جديدة في العلاقات التي وصلت إلى أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة في ظل الحكومة الأميركية السابقة.

المصدر : رويترز