أكثر من 50 جثة تم انتشالها من مياه الحيط حتى الآن (الفرنسية-أرشيف)

كشفت الخطوط الجوية الفرنسية "أير فرانس" اليوم أنه تم التعرف على جثة قائد الطائرة المنكوبة التي سقطت في المحيط الأطلسي في الأول من يونيو/حزيران الجاري وعلى متنها 228 شخصا من 32 دولة أكثر من نصفهم من الفرنسيين والبرازيليين.
 
وقالت الشركة في بيان على موقعها الإلكتروني إنه من بين العشرات الذين تم انتشالهم من المحيط تم التعرف حتى الآن على جثتي اثنين هما قائد الطائرة وأحد المضيفين.
 
كما أكدت صحيفة لو فيغارو الفرنسية على موقعها الإلكتروني اليوم نقلا عن مصادر مقربة من التحقيقات في الحادث، أن خبراء الطب الشرعي في مدينة ريسيفي البرازيلية تعرفوا على جثة الطيار ويدعى مارك دوبوا وأحد أفراد طاقم الضيافة.
 
ويجري حاليا في البرازيل تشريح أكثر من خمسين جثة تم انتشالها حتى الآن، في حين لا تزال السفن البرازيلية والفرنسية تفتش المنطقة التي يعتقد أن الطائرة تحطمت فيها بحثا عن مزيد من الجثث أو الحطام، بينما لا يزال الصندوقان الأسودان أو مسجلا الطائرة مفقودان.
 
ولا تزال الأسباب الحقيقية وراء كارثة الطائرة الفرنسية غير معروفة على وجه اليقين، إلا أن الفرضيات تدور حول احتمالين إما تحطمها في الجو ربما بسبب عاصفة قوية أو تحطمها بعد سقوطها فوق الماء.

المصدر : وكالات