تحرك فنزويلي أميركي لتطبيع العلاقات
آخر تحديث: 2009/6/24 الساعة 21:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/24 الساعة 21:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/2 هـ

تحرك فنزويلي أميركي لتطبيع العلاقات

هوغو شافيز التقى باراك أوباما لأول مرة في أبريل/ نيسان الماضي (رويترز-أرشيف)

قررت الولايات المتحدة وفنزويلا إعادة سفيري البلدين لمواقعهما مرة أخرى, بعد أن تبادل الجانبان سحب السفراء، في مؤشر على توتر العلاقات في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال وزير خارجية فنزويلا نيكولاس ماديورو إن تطبيع العلاقات الدبلوماسية سيدخل حيز التنفيذ في الأيام القليلة المقبلة "بمجرد استلام السفيرين لمهامهما".

جاءت تلك التصريحات على هامش مؤتمر إقليمي بشأن التجارة يشارك فيه الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز.

كان شافيز قد عبر في أبريل/ نيسان الماضي عن رغبته بإعادة سفير فنزويلا إلى الولايات المتحدة.

يشار إلى أن شافيز طرد باتريك دودي، وهو أعلى مبعوث أميركي إلى فنزويلا في سبتمبر/ أيلول الماضي, إثر اتهام الرئيس البوليفي إيفو موراليس بأن السفير الأميركي يتآمر على حكومته.

وقد ردت الولايات المتحدة من جانبها بطرد السفير الفنزويلي برناردو ألفاريز. وكان شافيز قد التقى لأول مرة الرئيس الأميركي باراك أوباما على هامش قمة اقتصادية في ترينداد وتوباغو في أبريل/ نيسان الماضي, حيث قال إنه يأمل بحقبة جديدة من العلاقات بين البلدين.

جاء ذلك بينما قال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة خططت لإعادة سفيرها إلى سوريا بعد أربع سنوات من الغياب.
المصدر : وكالات

التعليقات