نتنياهو يشيد بمحتجي إيران
آخر تحديث: 2009/6/24 الساعة 01:28 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رئيس الحكومة الكاتالونية: البرلمان سيصوت على إعلان الاستقلال إذا استمر القمع
آخر تحديث: 2009/6/24 الساعة 01:28 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/2 هـ

نتنياهو يشيد بمحتجي إيران

برلسكوني ونتنياهو يغادران القاعة إثر مؤتمرهما الصحفي (رويترز)

أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الثلاثاء بالإيرانيين المحتجين على نتائج الانتخابات، واعتبر أن سلوك طهران "العدواني والعنيف" يجعلها أكبر تهديد للسلام العالمي.

وأضاف أثناء زيارة إلى روما في بدء جولة أوربية تشمل أيضا فرنسا "أعتقد أن الشجاعة التي يظهرها شعب إيران في مواجهة الرصاص في الشوارع سعيا من أجل حريتهم هي شيء يستحق تحية الرجال والنساء الأحرار في كل مكان".

ووصف إيران أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني بأنها "أكبر تهديد (للسلام) بسلوكها العدواني والعنيف" وبأن حكامها "أظهروا طبيعتهم الحقيقية من خلال طريقة ردهم على الاحتجاجات على الانتخابات" التي أجريت في 12 يونيو/حزيران وأكدت فوز الرئيس محمود أحمدي نجاد بفترة رئاسة ثانية.

وتابع "إيران لا تساعد أتباعها الإرهابيين الذين يعارضون السلام فحسب، بل تقمع شعبها".

ووفقا لوكالة رويترز للأنباء، فسيستغل نتنياهو زيارتيه لروما وباريس ضمن أول جولة أوروبية له منذ توليه السلطة في مارس/آذار الماضي على رأس حكومة يهيمن عليها اليمين، للضغط من أجل فرض عقوبات دولية مشددة ضد إيران.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين إسرائيليين في هذا الصدد قولهم إن نتنياهو يريد أن يقول للأوروبيين إن "الكلمات وحدها لن تحل المشكلة فالأفعال مطلوبة".

وكان نتنياهو قد قال في تصريحات تلفزيونية إنه يجب ألا يسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية, معتبرا أنه "من الصحيح ترك كل الخيارات مطروحة على الطاولة".

برلسكوني اعتبر الاستيطان عقبة
في وجه السلام (رويترز)
الاستيطان
وفي موضوع آخر، قال رئيس الوزراء الإيطالي إن بناء أي مستوطنات إسرائيلية جديدة في الأراضي الفلسطينية يعتبر عقبة أمام السلام في الشرق الأوسط.

وتجاهل نتنياهو دعوة الأميركيين له بتجميد المستوطنات في الأراضي الفلسطينية خشية رفض التحالف الحكومي اليميني في إسرائيل لهذه الخطوة.

وتزامن ذلك مع إعلان راديو الجيش الإسرائيلي الثلاثاء أن وزير الدفاع إيهود باراك أعطى موافقته لبناء ثلاثمائة منزل جديد في الضفة الغربية.

تأجيل لقاء ميتشل
إلى ذلك قال مسؤولون أميركيون وإسرائيليون الثلاثاء إن اجتماعا كان من المقرر عقده في باريس هذا الأسبوع بين نتنياهو وجورج ميتشل مبعوث الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الشرق الأوسط، قد أجل.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن الاجتماع كان من المقرر أن يعقد في باريس يوم الخميس وأن يركز على تضييق الخلافات بين الجانبين بشأن توسيع المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة.

وصرح نير هيفيتز، المتحدث باسم نتنياهو للصحفيين المرافقين لنتنياهو في روما أن وزير الدفاع إيهود باراك سيزور واشنطن الاثنين القادم للاجتماع مع ميتشل، وأن التأجيل سيمنح الجانبين مزيدا من الوقت "لاستيضاح بعض القضايا".

الجندي الأسير
وفي موضوع الجندي الإسرائيلي الأسير لدى المقاومة الفلسطينية جلعاد شاليط، أكد نتنياهو أثناء المؤتمر الصحفي أن حكومته تضغط من أجل التوصل لاتفاق للإفراج عنه، غير أنه نفى قرب التوصل إلى اتفاق يقضي بإطلاق سراحه مقابل مئات من السجناء الفلسطينيين، وفقا لما تداولته مصادر صحفية.

وقال نتنياهو للصحفيين "لم تصلني حتى هذه اللحظة أي معلومات من هذا القبيل. نبذل جهودا على عدة مستويات"، مضيفا أنه أصدر تعليمات بأن "توحد جميع أجهزة الحكومة الإسرائيلية جهودها" للإفراج عن الجندي الأسير ولم يوضح مستوى الشروط التي يمكن أن تقبل بها إسرائيل.

المصدر : وكالات

التعليقات