استعداد أميركي لكوريا الشمالية
آخر تحديث: 2009/6/22 الساعة 12:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/22 الساعة 12:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/29 هـ

استعداد أميركي لكوريا الشمالية

باراك أوباما قال إن بلاده مستعدة للطوارئ القادمة من كوريا الشمالية (رويترز-أرشيف)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن بلاده مستعدة لمواجهة احتمال إطلاق صاروخ كوري شمالي باتجاه هاواي، وهو ما ردت عليه بيونغ يانغ بالتهديد بإلحاق الأذى بأميركا إذا ما تعرضت لهجوم.

وذكر أوباما في مقابلة مع محطة "سي.بي.أس" التلفزيونية تبث اليوم عندما سئل عن نوايا كورية شمالية لإطلاق صاروخ باتجاه هاواي في الرابع من يوليو/تموز المقبل أو نحو ذلك، أن "هذه الإدارة وقواتنا المسلحة مستعدة بشكل كامل لأي طارئ".

وعند الإلحاح عليه بشأن ما إذا كانت تصريحاته تمثل تلويحا برد عسكري رد أوباما بالنفي، وقال "لا إنها فقط (للتأكيد) أننا مستعدون لأي طارئ".

تعليقات الرئيس الأميركي جاءت بعد نشر معهد غالوب نتائج استطلاع تفيد بأن 51% من الأميركيين يرون أن كوريا الشمالية تمثل أكبر تهديد مباشر للأمن الأميركي إلى جانب إيران والعراق وأفغانستان وباكستان.
 
جزر هاواي
وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قد دعا الخميس وحدات الدفاع الأميركي في جزر هاواي الواقعة في المحيط الهادي إلى تعزيز استعداداتها لاحتمال إطلاق صاروخ كوري شمالي تجاهها.

بالمقابل ردت كوريا الشمالية بشكل مباشر على تصريحات أوباما التي نشر ملخصها أمس، وقالت صحيفة رودون سينمون الحكومية إن "الادعاء بأن البلاد تهدد أميركا أمر لا معنى له"، مشيرة إلى أن بيونغ يانغ هي من تتعرض للتهديد.

صورة للباخرة كانغ نام خلال مرورها قرب هونغ كونغ عام 2006 (رويترز-أرشيف)
وأضافت الصحيفة في عددها الصادر اليوم بما أن "بلادنا أصبحت بفخر قوة نووية على الولايات المتحدة أن تأخذ بالحسبان مع من باتت تتعامل".
 
وأضافت "سترتكب الولايات المتحدة خطأ كبيرا إذا اعتقدت أنها ستكون في مأمن إذا ما أشعلت فتيل الحرب في شبه الجزيرة الكورية".

يشار إلى أن كوريا الشمالية قامت يوم 25 مايو/أيار الماضي بتجربة نووية هي الثانية خلال عامين مما دفع أعضاء مجلس الأمن للتصويت بالإجماع على تشديد العقوبات عليها.

وردت بيونغ يانغ بالقول إنها ستعمل على تطوير برنامجها لإنتاج قنبلة نووي، وهددت بالحرب ردا على العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة عليها.

في هذا السياق نقلت محطة "YTN" التفلزيونية الكورية الجنوبية عن مصدر استخباري في سول قوله إن كوريا الشمالية أرسلت سفينة شحن تدعى "كانغ نام" يشتبه بأنها تحمل صواريخ إلى ميانمار عبر سنغافورة لتكون أول سفينة تغادر سواحل كوريا الشمالية بعد قرار مجلس الأمن بتشديد العقوبات.

وتقول وكالة أسوشيتد برس إن حكومة ميانمار العسكرية التي تواجه حظرا أوروبيا وأميركيا على استيراد الأسلحة تتلقى أسلحة من كوريا الشمالية.

وقال مسؤولون أميركيون الخميس إن مدمرة أميركية بدأت بتعقب السفينة التي غادرت سواحل كوريا الشمالية الأربعاء وتواصل إبحارها بمحاذاة سواحل الصين.

وأشار أحد المسؤولين إلى أنه من غير المعلوم ما هي حمولة "كانغ نام" لكنه سبق له القيام قبل ذلك بنقل أسلحة.
 
باك وأسو
في سياق آخر قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني تاكيو كاوامورا اليوم إن الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك سيقوم بزيارة اليابان يوم الأحد المقبل لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء الياباني تارو أسو في طوكيو.

وذكرت وكالة "كيودو" اليابانية للأنباء نقلا عن كاوامورا أن المحادثات ستدور حول قرار مجلس الأمن الدولي بمعاقبة كوريا الشمالية وقضايا أخرى.
المصدر : وكالات

التعليقات