أميركا تؤكد قتلها 26 مدنيا بأفغانستان
آخر تحديث: 2009/6/20 الساعة 06:28 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/20 الساعة 06:28 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/27 هـ

أميركا تؤكد قتلها 26 مدنيا بأفغانستان

القصف الجوي الأميركي لإحدى قرى ولاية فراه أودى بحياة عشرات المدنيين
(الجزيرة-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي أن نحو 26 مدنياً قتلوا في غارات جوية قادتها أميركا في ولاية فراه غربي أفغانستان في أوائل مايو/أيار الماضي ضد مقاتلي حركة طالبان، وهو ما يقل كثيراً عن تقديرات مسؤولين أفغان أكدوا فيها أن تلك الغارات أودت بحياة 140 مدنياً على الأقل.
 
وقالت القيادة المركزية الأميركية التي تشرف على العمليات في أفغانستان إنها توصلت إلى تقديرها بناء على معلومات من "مصادر مختلفة" والمقابر الجديدة في المنطقة، لكنها أضافت أن العدد الحقيقي ربما لا يعرف أبداً، وأن "هذا التحقيق لا يقلل من احتمال أن أكثر من 26 مدنياً قتلوا" في ولاية فراه.
 
وتعهدت القيادة المركزية بتغيير أساليبها لخفض عدد القتلى من المدنيين، لكنها قالت في تقرير إن الغارات الجوية كانت "وسيلة ملائمة لتدمير التهديد الذي يشكله العدو".

ويؤكد مسؤولون أفغان أن الغارات الأميركية أودت بحياة 140 مدنيا بينما تقول وكالة مراقبة أفغانية إن ضحايا القصف هم 97 مدنيا واثنان فقط من طالبان، وفي جميع الحالات يعتبر عدد المدنيين القتلى هو الأكبر الذي يسقط في عملية عسكرية منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لأفغانستان أواخر 2001 مما أجج التوترات بين واشنطن وكابل.

مولن رفض معاقبة منفذي الغارات القاتلة (رويترز-أرشيف)
مولن وغيتس
وقال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الأميرال مايك مولن أول أمس إن قوات بلاده تعاملت بشكل "جيد" أثناء القتال الذي وقع ضد مقاتلي طالبان في ولاية فراه.
 
وأكد مولن الذي كان يتحدث في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) رداً على سؤال عن إمكانية اتخاذ إجراء عقابي بهذا الشأن قائلا "لم أجد في مراجعتي على الأقل أي شيء يستلزم إجراء معينا في الإطار الذي تسألون فيه".

وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أقر بأن على بلاده أن تفعل المزيد لتدارك مشكلة سقوط ضحايا مدنيين، مضيفا أنه يجب طمأنة الشعب الأفغاني بأن القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) "أصدقاء وشركاء ويعملون من أجل حمايته".

وتقول واشنطن إنها غيرت إجراءاتها في العمليات من أجل تقليل عدد الضحايا المدنيين إلى الحد الأدنى، وهي تخشى أن يؤجج سقوط ضحايا من المدنيين مشاعر الشعب الأفغاني ضد القوات الغربية.

وكانت إدارة أوباما بدأت حشدا ضخما للقوات الأميركية في أفغانستان في محاولة لقمع حركة طالبان التي صعدت من تصديها للقوات الغربية في الفترة الأخيرة.
المصدر : رويترز

التعليقات