الحوار الأميركي التايواني استؤنف في ظل الرئيس ما ينغ جو (رويترز-أرشيف)
 
 أعلن مسؤولون تايوانيون اليوم الثلاثاء أن تايوان والولايات المتحدة استأنفتا حوارا على مستوى رفيع كان قد علق بسبب تضارب المواقف نحو الصين التي تطالب بالسيادة على تايوان.
 
وأثار الرئيس التايواني السابق شين شوي بيان قلق الولايات المتحدة باستفزازه الصين بموقفه المؤيد للاستقلال، ولكن الحوار الرسمي الأميركي التايواني الجديد استؤنف بهدوء في ظل الرئيس التايواني صديق الصين ما ينغ جو منذ توليه السلطة في مايو/أيار من العام الماضي.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية التايوانية هنري شين "المحادثات بيننا وبين الولايات المتحدة ستكون أوثق بشكل عام، المناقشات على مستوى عال تسير بشكل طيب جدا".

وقالت وزارة الخارجية التايوانية إن ما ينغ جو التقى أمس الاثنين لفترة وجيزة مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في حفل في السلفادور وتناولا علاقات تايوان مع الصين.
 
وتطالب الصين بالسيادة على تايوان منذ عام 1949 عندما كسبت قوات ماو تسي تونغ الحرب الأهلية وفر الوطنيون بقيادة تشيانغ كي شيك إلى تايوان. وتوعدت الصين بإعادة تايوان لحكمها بالقوة إذا دعت الضرورة وحذرت من أي إعلان رسمي بالاستقلال.
 
وحولت الولايات المتحدة اعترافها الدبلوماسي من تايبيه إلى بكين عام 1979 معترفة بـ"صين واحدة" ولكنها ملزمة بموجب قانون علاقات تايوان بمساعدة الجزيرة إذا تعرضت لهجوم.

المصدر : رويترز