روسيا والصين تؤيدان ردا دوليا مقنعا على كوريا الشمالية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت روسيا والصين اليوم دعمهما لرد دولي مقنع من قبل الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، على التجربة النووية لكوريا الشمالية، والتي تعد حاليا لإطلاق صاروخ بالستي.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها إن هذا الإعلان جاء أثناء المحادثات الهاتفية التي أجراها اليوم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الصيني يانغ جي تشى.

وجاء في البيان أن الجانبين دعوا إلى "ضرورة وجود رد مقنع من جانب مجلس الأمن على عدم جواز تجاهل قرار المجلس وعدم انتشار أسلحة الدمار الشامل".
  
وفي الوقت نفسه تم التأكيد على أن حل المشكلة لا يمكن أن يتحقق إلا عبر الوسائل السياسية والدبلوماسية، بما في ذلك استئناف المحادثات السداسية "بوصفها أهم أداة لتسوية في شبه الجزيرة الكورية والمشكلة النووية لكوريا الشمالية، وتهدئة مخاوفها الأمنية المبررة".  
   
صاروخ بالستي
وأعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية اليوم أنها أرسلت سفينة حربية مزودة بصواريخ إلى الحدود البحرية مع كوريا الشمالية، في وقت تتجه فيه الأخيرة للمضي قدما في تجاربها الصاروخية.
 
وأوضحت أن السفينة الحربية أرسلت إلى البحر الأصفر قرب الحدود البحرية التي تشهد توترا متصاعدا مع كوريا الشمالية.

وتزامن ذلك مع إعلان متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن بلاده رصدت إشارات بأن بيونغ يانغ تعد لإطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات.

سفينة كورية جنوبية في منطفة الحدود
 (الفرنسية)
ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية عن مصدر استخباراتي قوله إن الجارة الشمالية حركت صاروخا بعيد المدى إلى قاعدة جديدة على الساحل الشمالي الغربي، وإن عملية الإطلاق ستتم في غضون أسبوع أو أسبوعين.

وأكد مسؤولان بوزارة الدفاع الأميركية نقل كوريا الشمالية صاروخا طويل المدى إلى تلك القاعدة، لكن أحدهما أشار إلى أن عملية الإطلاق لن تتم قبل عدة أسابيع لأسباب تقنية.
 
وذكرت إحدى الصحف المحلية الصادرة في سول اليوم أن بيونغ يانغ صنعت أربعة صواريخ طويلة المدى بحلول نهاية العام الماضي، مشيرة إلى أن ذلك يعني أن كوريا الشمالية تعد لإطلاق المزيد من الصواريخ.

وفي نيويورك قالت الولايات المتحدة إن المناقشات بشأن اتخاذ تدابير قوية إضافية للتصدي للطموحات النووية لكوريا الشمالية تحقق تقدما.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية روبرت وود إن الوزيرة هيلاري كلينتون بحثت مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف "مجموعة من التدابير الملموسة التي ستوضح لكوريا الشمالية أن هناك عواقب للأفعال".

المصدر : وكالات