جون ليبسكي (وسط) توقع تعاف كامل للاقتصاد خلال العام المقبل (رويترز-أرشيف)

أبدى صندوق النقد الدولي توقعات أفضل إزاء أداء الاقتصاد العالمي خلال العام المقبل، وسط مؤشرات على بعض الانفراج وانتهاء الأزمة المالية العالمية من أسوأ مراحلها.

ورجح جون ليبسكي نائب المدير العام للصندوق احتمالات رفع الصندوق  مستوي توقعاته بالنسبة للاقتصاد العالمي "بصورة طفيفة لأعلى" وبشكل أساسي لأدائه في العام 2010 حيث يتوقع حدوث تعاف كامل.

واعتبر ليبسكي في كلمة له بتركيا أن الإشارات التي تظهر تراجع حجم الناتج هدأت، مضيفا أن الظروف المالية آخذة في التحسن.

وأوضح أن الثقة تزداد تدريجيا، والمؤشرات الخاصة بالإنتاج والطلب في المستقبل ثبتت.

ووصف ليبسكي اتخاذ الحكومات "إجراءات حازمة" وما ترتب عليه من ضخ مئات المليارات من الدولارات في اقتصادياتها، بأنه السبب الرئيسي وراء هذه النظرة المتفائلة.

واستدرك المسؤول الدولي منبها إلى أنه من السابق لأوانه إعلان النصر، إذ أن المؤشرات المالية أبعد ما تكون عن أوضاعها الطبيعية والاقتصاد العالمي مازال في حالة كساد.

وكان الصندوق توقع في أبريل/ نيسان الماضي انكماش الاقتصاد العالمي هذا العام بنسبة 1.3%، ونموا بنسبة 1.9% في العام المقبل.

من جانبه بدا البنك الدولي أكثر تحفظا إزاء تحسن الاقتصاد العالمي، حيث خفض الأسبوع الماضي بصورة كبيرة مستوي توقعاته العالمية قائلا إن الناتج العالمي سينكمش بنسبة 3% هذا العام.

وقال البنك إن الركود الشديد سيؤدي إلى انخفاض حاد في نمو اقتصادات الدول الفقيرة التي لا تستطيع تحمل هذا الركود.

واعتبر البنك أن الاقتصادات النامية تعرضت لتراجع بطيء عند مقارنتها بالاقتصادات المتقدمة في الفترة السابقة، لكنها بدت أكثر تأثرا بالأزمة المالية العالمية.

المصدر : وكالات