أحد المراكز الانتخابية التي كانت مخصصة للنساء (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت السلطات الأمنية الإيرانية نجاحها في إحباط ما وصفتها بمؤامرة أجنبية كان مخططا لها تفجير الأوضاع الأمنية في البلاد في اليوم نفسه الذي أجريت فيه الانتخابات الرئاسية.

فقد نقلت مصادر إعلامية محلية عن أجهزة الاستخبارات الإيرانية قولها الخميس إنه تم اكتشاف "خلايا إرهابية مرتبطة بالخارج كانت تخطط لزرع متفجرات في المساجد وبعض المناطق المكتظة بالسكان بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية".

ووفقا لهذه المصادر، اعترف أحد المتورطين في الخطة بأن الأميركيين في العراق أعطوهم التعليمات بشأن كيفية تركيب العبوات الناسفة، مشيرة إلى أن بعض العناصر المتورطة مرتبطة بإسرائيل.

وأضافت المصادر أنه من بين الأماكن التي وضعت على لائحة الاستهداف حسينية إرشاد شمالي طهران -التي عادة ما يدلي فيها كبار المسؤولين الإيرانيين بأصواتهم في الانتخابات العامة- ومسجد النبي، بالإضافة إلى عشرين موقعا في أنحاء متفرقة من العاصمة الإيرانية.

وقد بث التلفزيون الإيراني الرسمي مقابلات مع أربعة أشخاص -لم تظهر وجوههم بشكل واضح على الشاشة- قال أحدهم إن لديه اتصالات مع الأميركيين في العراق الراغبين في الحصول على معلومات من داخل إيران.

وبحسب ما ذكرت مصادر الأجهزة الأمنية الإيرانية، كانت الخلايا المكتشفة تنوي تخريب الانتخابات عبر استهداف مراكز الاقتراع وتفجير الأوضاع الداخلية في البلاد.

يشار إلى أن وزير الأمن الداخلي الإيراني غلام حسين إيجي قال في تصريحات أدلى بها الثلاثاء إن وزارته تطارد حاليا مجموعتين من الأشخاص يحاولون زعزعة الاستقرار في البلاد إحداهما مجموعة مدعومة من الخارج.

المصدر : وكالات