صورة لمظاهرة مؤيدة لموسوي أخذتها رويترز من موقع إلكتروني إيراني (رويترز)

طالبت إسبانيا وجهات أخرى الحكومة الإيرانية برفع الحظر عن عمل الصحافة الأجنبية وتغطيتها للأحداث التي تشهدها إيران في أعقاب الانتخابات الرئاسية.

فقد أكد مصدر دبلوماسي إسباني أن وزير الخارجية ميغيل أنخيل موراتينوس ناشد في لقاء جمعه بالسفير الإيراني في مدريد الخميس السلطات الإيرانية إعادة النظر في قرارها عدم تجديد تأشيرات الصحفيين الإسبان والسماح لهم بالعمل على أراضيها.

وأبدى السفير الإيراني سيد داود صالحي التزامه بالعمل على تنفيذ الطلب عبر وزارة خارجية بلاده.

وذكرت مصادر رسمية إسبانية أن موراتينوس أدان في لقائه مع السفير صالحي استخدام العنف بحق المظاهرات السلمية والذي أدى لـ"مقتل عدد من المتظاهرين"، في إشارة إلى مسيرة الاثنين الماضي التي نظمها أنصار المرشح الإصلاحي الخاسر في الانتخابات الرئاسية الأخيرة مير حسين موسوي.

كما دعا موراتينوس إلى ضرورة توضيح نتائج الانتخابات بشكل سريع.

مراسلون بلا حدود
وفي العاصمة الفرنسية، نظم العشرات من الصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود الخميس احتجاجا أمام مقر السفارة الإيرانية مطالبين برفع القيود التي فرضتها الحكومة الإيرانية على الصحافة الأجنبية.

وفي هذا الإطار، أكد السكرتير العام للمنظمة جان فرانسوا جوليارد قرار السلطات الإيرانية بخصوص عدم تجديد تأشيرات الدخول الممنوحة للمراسلين الأجانب والتي تنتهي صلاحيتها خلال الأيام القليلة المقبلة.

ولفت جوليارد إلى أن هذا القرار يعني غياب التغطية الإعلامية لما يجري في إيران وبالتالي تمهيد الطريق أمام كافة أشكال القمع التعسفي، مشيرا إلى أن 12 مراسلا أجنبيا اعتقلتهم السلطات الإيرانية في أعقاب الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم الجمعة الماضي.

يذكر أن السلطات الإيرانية منعت منذ الثلاثاء الماضي جميع مراسلي وكالات الأنباء الأجنبية والمحطات التلفزيونية غير الإيرانية من تغطية الأحداث المتصلة بالمظاهرات التي ينظمها أنصار المعارضة احتجاجا على نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية.

كما وجهت السلطات الإيرانية اتهامات للعديد من وسائل الإعلام الأجنبية بأنها نصبت نفسها ناطقا رسميا باسم من وصفتهم بمثيري الشغب.

 

المصدر : رويترز