الهند وباكستان تستأنفان الاتصالات
آخر تحديث: 2009/6/16 الساعة 16:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الجزيرة تحصل على وثيقة سرية لفريق خبراء تابع للجنة العقوبات الدولية على اليمن
آخر تحديث: 2009/6/16 الساعة 16:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/23 هـ

الهند وباكستان تستأنفان الاتصالات

سينغ (يمين) وزرداري في قمة منظمة شنغهاي (الفرنسية)

أكد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي أن مسؤولين كبارا في وزارته سيلتقون نظراءهم الهنود قريبا على أن يتابع زعيما البلدين ما تم التوصل إليه في جولة جديدة من المحادثات على هامش قمة دول عدم الانحياز التي تستضيفها مصر الشهر المقبل.

جاء ذلك في تصريح للوزير الباكستاني الثلاثاء من مقر انعقاد مؤتمر منظمة شنغهاي للتعاون في مدينة يكاترينبرغ الروسية حيث التقى الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ.

وقال محمود قريشي إن الطرفين اتفقا على عقد لقاء على مستوى كبار المسؤولين في وزارة خارجية البلدين وعلى أن يتم تبادل المعلومات المتصلة بمكافحة ما يسمى الإرهاب.

وأضاف المسؤول الباكستاني أنه وعلى ضوء هذه المباحثات سيعاود زرداري وسينغ اللقاء مرة أخرى على هامش قمة دول عدم الانحياز التي ستعقد منتصف الشهر المقبل في منتجع شرم الشيخ المصري.

أحداث مومباي رفعت درجة التوتر في العلاقات الهندية الباكستانية (الفرنسية-أرشيف) 
لقاء الزعيمين
وكان زرداري وسينغ التقيا في وقت سابق الثلاثاء على هامش اجتماع دول منظمة شنغهاي في مدينة يكاترينبرغ الروسية في قمة أمنية إقليمية تشارك فيها باكستان والهند بصفة مراقبين.

ونقلت مصادر إعلامية هندية مرافقة لرئيس الوزراء الهندي سينغ أنه أبلغ زرداري قائلا "أنا مفوض بأن أبلغك بأنه من غير المقبول استخدام الأراضي الباكستانية منطلقا لعمليات ضد الهند" في إشارة إلى تفجيرات مومباي التي رفعت درجة التوتر في العلاقات بين البلدين إلى مرحلة المواجهة العسكرية.

ولفتت المصادر إلى أن الزعيمين تصافحا قبل أن يطلب زردراي من الصحفيين الخروج من القاعة لمتابعة اللقاء وراء الأبواب المغلقة.

استياء هندي
ووفقا لما ذكرته المصادر نفسها، نقل سينغ للرئيس الباكستاني استياءه من "التهاون الباكستاني حيال العمليات التي تستهدف الهند"، وانزعاجه من قرار السلطات الأمنية الباكستانية إطلاق سراح زعيم جماعة الدعوة حافظ محمد سعيد الذي تتهمه الهند بالتخطيط لتفجيرات مومباي.

"
اقرأ أيضا:

باكستان والهند.. صراع مستمر
"

يشار إلى أن الهند وجهت أصابع الاتهام إلى جماعة لشكر طيبة بالوقوف وراء عملية تفجيرات مومباي عندما قام عشرة من أعضاء الجماعة -بحسب الرواية الهندية- في نوفمبر/تشرين الثاني 2008 باستهداف عدة مواقع في مدنية مومباي الساحلية على مدى ثلاثة أيام مما أسفر عن مقتل العشرات.

يذكر أن آخر لقاء جمع الزعيمين كان في سبتمبر/أيلول الماضي على هامش قمة الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك.

المصدر : وكالات

التعليقات