اعتقالات بإيران واستبعاد إلغاء الانتخابات
آخر تحديث: 2009/6/16 الساعة 14:53 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/16 الساعة 14:53 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/23 هـ

اعتقالات بإيران واستبعاد إلغاء الانتخابات

مير حسين موسوي دعا أنصاره إلى عدم التظاهر اليوم حفاظا على الأرواح (الفرنسية-أرشيف)

أعلن التلفزيون الإيراني اعتقال "عناصر رئيسية" في الاضطرابات التي أعقبت انتخابات الرئاسة الإيرانية، فيما رفض مجلس صيانة الدستور طلبات إصلاحيين بإلغاء الانتخابات التي جرت الجمعة الماضي وانتهت بفوز الرئيس الحالي أحمدي نجاد على منافسه الإصلاحي مير حسين موسوي.

ولم يحدد التلفزيون عدد المعتقلين أو موعد اعتقالهم، لكنه قال إن العناصر التي اعتقلت كانت بحوزتها أسلحة ومتفجرات.

كما اعتقلت السلطات الإيرانية اليوم اثنين من الإصلاحيين البارزين هما سعيد هجاريان الحليف لموسوي ومحمد علي أبطحي الذي كان يشغل سابقا منصب نائب الرئيس وساند المرشح الموالي للإصلاح مهدي كروبي في الانتخابات الأخيرة.
 
في الوقت نفسه قال عباس علي المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور إنه لا يمكن، بناء على القانون، النظر في طلب بعض المرشحين إلغاء الانتخابات، لكن أنباء سابقة أشارت إلى أن المجلس سيعيد النظر في النتائج، "وإذا تطلب الأمر فسيعاد فرز بعض بطاقات الاقتراع المتنازع عليها".

وكان موسوى تقدم بشكوى للمجلس من حدوث تجاوزات على نطاق واسع. ونظرا لأن الشكوى تتعلق بمعظم بطاقات الاقتراع، شكك المراقبون في قبول المجلس لطلبه بإعادة فرز موسعة للأصوات.

متظاهر يتعرض للضرب من جانب قوات أمنية ترتدي الزي المدني (الفرنسية)
دعوة للهدوء
على صعيد آخر قال متحدث باسم موسوي إن الأخير حث أنصاره على عدم حضور تجمع حاشد كان مقررا  إقامته بالعاصمة طهران في وقت لاحق اليوم، مشيرا إلى أن ذلك يأتي حفاظا على أرواح هؤلاء الأنصار.

وفي وقت سابق، دعا موسوي أنصاره إلى الهدوء أثناء احتجاجات اليوم، علما بأن موقعه على الإنترنت كان قد نقل عنه أمس قوله لحشود المتظاهرين إنه مستعد لدفع أي ثمن في تصديه لمخالفات الانتخابات.

وبدا أن التوتر قد يتصاعد في العاصمة طهران اليوم بالنظر إلى ما نقلته وكالة فارس الإيرانية للأنباء من أن أنصار الرئيس نجاد يعتزمون تنظيم تجمع حاشد في نفس الميدان بطهران الذي يعتزم أنصار موسوي التجمع فيه.

وكان سبعة أشخاص قد قتلوا أثناء الاحتجاجات التي نظمها أنصار موسوي مساء أمس وشارك فيها مئات الآلاف من الأشخاص رغم عدم موافقة السلطات على منح ترخيص بالتظاهر.

المتظاهرون يحملون زميلا جريحا (الفرنسية)
قتلى وجرحى
ونقل موقع برس تي في الإخباري الإيراني عن الإذاعة أن المحتجين قتلوا عندما حاولوا مهاجمة موقع عسكري بالعاصمة، بينما ذكرت وكالات الأنباء أن رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني انتقد وزير الداخلية بسبب مهاجمة المدنيين وطلاب الجامعة أثناء المظاهرة.

ولقي متظاهر مصرعه وأصيب آخرون الاثنين في احتجاجات أخرى، لكن ذلك لم يمنع أنصار موسوي من الدعوة إلى المضي قدما في الاحتجاج ورددوا شعارات تؤكد استعدادهم للموت وتصميمهم على عدم قبول نتائج الانتخابات التي وصفوها بأنها مزورة.

وفي تطور لم تشهده إيران منذ الثورة الإسلامية عام 1979، شكل متظاهرون جدارا بشريا أمام مبنى يسكنه عناصر من مليشيات الباسيج (قوات التعبئة الشعبية التابعة للحرس الثوري الإيراني)، فيما نقل عن مصور إيراني كان يغطي المسيرة أن المتظاهرين هاجموا المبنى فرد الباسيج بإطلاق النار على المتظاهرين، ما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة آخرين.

وأفاد مواطنون إيرانيون مساء أمس بسماعهم إطلاق عيارات نارية في ثلاثة أحياء شمالي طهران مع انتهاء المسيرة التي نظمها أنصار موسوي.

انتقاد ورفض
من جانبه انتقد رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني وزير الداخلية صادق محصولي وطالبه بأن يكون على قدر من المسؤولية في التعامل مع الأحداث التي أعقبت الانتخابات الرئاسية.

ودعا لاريجاني المعترضين على نتائج الانتخابات إلى التحرك وفقا للإطار القانوني، مشيرا إلى إيعازه لبعض النواب بإجراء تحقيق بشأن الحوادث التي شهدتها العاصمة.

وكان الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي انتقد رفض وزارة الداخلية الترخيص لأنصار موسوي بالتظاهر، واعتبر أن ذلك يخالف مصلحة النظام والحق المشروع للشعب الإيراني، كما يتعارض مع مبادئ الثورة.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات