دعوات للتهدئة بإيران وسط التوترات
آخر تحديث: 2009/6/15 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/15 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/22 هـ

دعوات للتهدئة بإيران وسط التوترات

خامنئي التقى موسوي أمس ودعاه لاتباع الوسائل القانونية في شكواه (رويترز-أرشيف)

دعا المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي المرشح المهزوم في انتخابات الرئاسة مير حسين موسوي إلى متابعة الالتماس الذي تقدم به ضد نتيجة الانتخابات بشكل "هادئ وقانوني"، في حين تخلف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم عن حضور قمة أمنية آسيوية في روسيا لمتابعة الأوضاع الداخلية في بلاده.
 
فقد نقل التلفزيون الإيراني عن خامنئي أنه طلب من مجلس صيانة الدستور النظر في التماس موسوي وأنه دعاه أثناء اجتماع جرى بينهما أمس الأحد لمتابعة التماسه عبر الوسائل القانونية وطالبه بتسوية القضية بهدوء.
 
وكان موسوي قال إنه طلب رسميا من مجلس صيانة الدستور إلغاء الانتخابات التي أجريت يوم الجمعة الماضي مشككا في صحة النتائج التي أفرزت فوزا ساحقا لنجاد.
 
وقال المتحدث باسم المجلس عباس علي قادخوداي إن مجلس صيانة الدستور -الذي تجب مصادقته على نتائج الانتخابات لتصبح معتمدة- سيتخذ قراره بشأن الانتخابات في غضون عشرة أيام.
 
أحداث الشغب استمرت حتى منتصف ليل أمس الأحد (الفرنسية)
وقد أعقب إعلان نتائج الانتخابات احتجاجات عارمة لأنصار موسوي في مختلف أنحاء إيران تخللتها أعمال شغب ومواجهات بين الشرطة وقوات مكافحة الشغب.
 
وفي هذا الإطار ألغت السلطات الإيرانية اليوم مسيرات احتجاجية لأنصار موسوي كان يفترض أن تنطلق ظهر اليوم، وقالت إن أي مسيرة أو تجمع سيتم تنظيمه سيعتبر "غير قانوني" وأن موسوي سيتحمل عواقب ذلك إن حصل.
 
وقد نقل الموقع الرسمي لموسوي أنه سيتوجه مع المرشح الآخر مهدي كروبي إلى المكان الذي كان يفترض أن تنطلق منه المسيرات، وذلك لمناشدة أنصاره التزام الهدوء واحتواء أي أعمال شغب قد تنتج.
 
تأجيل زيارة
على صعيد آخر قرر الرئيس الإيراني تأجيل زيارة مقررة إلى روسيا لحضور قمة منظمة شنغهاي للتعاون وذلك لمتابعة الشؤون الداخلية للبلاد التي تشهد توترا متزايدا منذ إعلان نتائج الانتخابات.
 
وقال مسؤولون إن نجاد لن يشارك في اجتماعات اليوم الأول للقمة التي تعقد في مدينة يكاتيرينبرغ وسط روسيا لكنه من المتوقع أن يتوجه إليها غدا الثلاثاء.
 
الإيرانيون في دبي هتفوا ضد نجاد (الفرنسية)
مظاهرات
وفي الشأن الداخلي كذلك نظم أهالي حوالي مائتي إيراني اعتقلوا عقب المظاهرات وأعمال الشغب احتجاجات مؤقتة أمام المحكمة الثورية الرئيسية في طهران اليوم مطالبين برؤية أبنائهم أو الإفراج عنهم.
 
وكان مسؤول كبير في شرطة العاصمة قال أمس إن نحو 170 شخصا اعتقلوا على خلفية الأحداث الجارية، حيث يشتكي الأهالي بأنهم لم يحصلوا على معلومات كافية عن أوضاع أبنائهم المحتجزين.
 
من ناحية ثانية تظاهر أكثر من مائتي إيراني أمام قنصلية بلادهم في دبي احتجاجا على نتائج الانتخابات، مطلقين هتافات ضد الرئيس نجاد حيث قال كثير منهم إنهم أدلوا بأصواتهم لصالح منافسه الأبرز موسوي.
 
وتقول القنصلية الإيرانية إن نحو أربعمائة ألف إيراني يعيشون في الإمارات العربية المتحدة، بينما تضع البيانات الرسمية الإماراتية هذا العدد عند 110 آلاف إيراني.
 
السلطات اعتقلت أكثر من 170 شخصاً منذ الجمعة الماضية (رويترز)
وسائل إعلام
وفي إطار آخر ذكرت صحيفة سارميه الإصلاحية أن السلطات الإيرانية علقت صدور صحيفة "كلامه سابز" (عالم أخضر) والتي يمتلكها موسوي هذا اليوم الاثنين، وأنه لم يعثر على أي عدد منها في أماكن بيع الصحف في طهران.
 
وأشارت الصحيفة إلى نبأ تعليق صحيفة كلامه سابز بعنوان وحيد على الصفحة الرئيسية، مشيرة للقارئ التوجه إلى الصفحات الداخلية لمزيد من التفاصيل، إلا أن أجزاء من المقالة ذات الصلة كان محذوفا كذلك بفعل الرقابة المسبقة على المطبوعات.
 
من ناحية ثانية طلبت الحكومة الإيرانية من طاقم التلفزيون الإسباني الذي شارك في تغطية الانتخابات وما تبعها من أحداث مغادرة البلاد.
 
وقالت الصحفية يولاندا ألفاريز التي تعمل في شبكة إذاعة "آر تي في إي" في مقابلة إذاعية إن السلطات الإيرانية أمرتهم بمغادرة البلاد اليوم، إلا أنها ذكرت في مقابلة تلفزيونية لاحقة أنها تلقت مكالمة أخرى تبلغها السماح لها بالبقاء حتى انتهاء تأشيرتها الخميس المقبل. لكنها أكدت أنها تتلقى معلومات "متناقضة".
 
وكانت السلطات الإيرانية منعت بعض وسائل الإعلام الأجنبية من تغطية المظاهرات وأعمال الشغب التي أعقبت الانتخابات.
المصدر : وكالات

التعليقات