نتنياهو: دولة منزوعة السلاح للفلسطينيين
آخر تحديث: 2009/6/14 الساعة 21:03 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/14 الساعة 21:03 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/21 هـ

نتنياهو: دولة منزوعة السلاح للفلسطينيين

نتيناهو أكد أن قضية اللاجئين يجب أن تحل خارج إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه لن يقبل بأي دولة فلسطينية دون ضمانات بنزع سلاحها، وأن يترافق ذلك مع قبول الفلسطينيين والعرب  بالاعتراف باسرائيل دولة للشعب اليهودي، وأن يجري حل قضية اللاجئين خارج إسرائيل.

وقال نتنياهو في خطاب في جامعة بار إيلان إن الاعتراف الفلسطيني الملزم بإسرائيل كدولة للشعب اليهودي يجب أن يكون بمقتضى اتفاق واضح يقضي أيضا بحل قضية اللاجئين خارج حدود إسرائيل، مشددا على أن القدس ستظل عاصمة لإسرائيل وستظل موحدة وحرية العبادة مضمونة لكل الأديان.

وأكد أنه عندما يعترف القادة الفلسطينيون بذلك سيكون الطريق ممهدا لتسوية القضية الفلسطينية، مشيرا إلى استعداده للقاء الزعماء العرب في دمشق أو بيروت أو القدس.

وشدد على "أن جذر الصراع هو رفض الاعتراف العربي بحق الشعب اليهودي في دولته ورفض أي دولة يهودية أيا كانت" على حد قوله.

وأكد نتيناهو أن التحدي الثاني الذي يواجه إسرائيل هو التهديد الإيراني، وقال إن هذا التهديد اتضح أمس بكل قوته وبات يشكل ما اعتبره الخطر الكبير على إسرائيل والشرق الأوسط والعالم.

وأوضح أن هذا التهديد ناجم عن لقاء ما وصفه بالإسلام المتطرف والسلاح النووي، وتعهد بمواصلة جهوده لبناء جبهة دولية ضد تسلح إيران بأسلحة نووية .

وقال إن التحدي الثالث الذي يواجه إسرائيل هو الأزمة الاقتصادية العالمية، وأكد أن حكومته اتخذت العديد من الإجراءات لمواجهة هذه الأزمة. 

وفي هذا الإطار وجه  نتنياهو دعوة للقادة العرب للتعاون مع الفلسطينيين ومع إسرائيل لتحقيق ما وصفه بسلام اقتصادي واقامة مشاريع تحلية المياه واستغلال طاقة الشمس ومد أنابيب نفط لربط قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا.

كما دعا المستثمرين العرب  للاستثمار في إسرائيل والأراضي الفلسطينية لمساعدتها ومساعدة الفلسطينيين على إقامة مشاريع تشغل الاف العاطلين ومناطق سياحية في أريحا والبحر الميت والمغطس على نهر الاردن وغيرها.

ورفض صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية في تصريح للجزيرة ما جاء في خطاب نتنياهو مؤكدا أنه أوقف عمليا كل امكانية للمفاوضات. 



المصدر : الجزيرة + وكالات