موسوي قال إنه الفائز وإن كثيرين لم يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم (الفرنسية)

لف الغموض الموقف بانتخابات الرئاسة الإيرانية بعيد إقفال مراكز الاقتراع، حيث سارع المرشح مير حسين موسوي إلى إعلان فوزه، وتلاه إعلان مماثل لجهات مؤيدة للرئيس محمود أحمدي نجاد.

وقد أعلن رئيس اللجنة الانتخابية كرامان دانشيجو فوز نجاد بـ69% من أصوات الناخبين استنادا إلى فرز عشرة ملايين بطاقة تمثل 35.2% من الأصوات مقابل 28.8% لموسوي.

جاء ذلك بعد دقائق من إعلان المرشح مير حسين موسوي فوزه بأغلبية الأصوات في مؤتمر صحفي بطهران، مشيرا إلى أن كثيرا من الناخبين لم يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم رغم مد فترة التصويت.

واستبقت هذه التصريحات النتيجة الرسمية التي من المفترض أن تعلنها وزارة الداخلية السبت مع العلم أن أنصار موسوي أعلنوا فوزه قبل إغلاق صناديق الاقتراع، حسب ما أفاد موفد الجزيرة أكثم سليمان، مشيرا إلى أنهم يستبقون بذلك ما يعتقدون أنه محاولة للتزوير من طرف أنصار نجاد.

نجاد يدلي بصوته وتقديرات اللجنة الانتخابية أنه فاز بعد فرز 35% من الأصوات(الفرنسية)
ويخوض السباق الرئاسي -وهو العاشر منذ انتصار الثورة الإسلامية في إيران عام 1979- أربعة مرشحين أبرزهم نجاد وموسوي إضافة لرئيس مجلس الشورى السابق مهدي كروبي والرئيس السابق للحرس الثوري محسن رضائي الذي تشير تقديرات اللجنة الانتخابية إلى حلوله ثالثا.
 
تداعيات سلبية
وقال المتخصص بالشؤون الإيرانية مصطفى اللباد للجزيرة إن تضارب النتائج الأولية يعني احتدام المنافسة بين نجاد وموسوي وأن رضائي وكروبي خارجها، مشيرا إلى أن الانقسام هذا ستكون له تداعيات سلبية وأن الموقف لم يبلغ حد الخطورة.
 
وقال مراسلو الجزيرة إن هذه الانتخابات شهدت إقبالا على التصويت هو الأكبر منذ انتصار الثورة الإسلامية وسط تقديرات بأن نسبته تجاوزت 72%.
 
وكانت مراكز الاقتراع في الانتخابات الرئاسية قد أغلقت بعد تمديد التصويت لأربع ساعات وسط إقبال كبير.
 
ولم ترد أي تقارير عن وقوع أعمال عنف أو مشاكل جدية في مراكز الاقتراع. لكن مساعدا بارزا لموسوي قال إن بعض مراكز الاقتراع في المحافظات الشمالية الغربية والجنوبية نفدت فيها الأوراق الانتخابية، واتهم الحكومة بتعمد ذلك لمنع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم.

وقبل ذلك قال موسوي إن أنصاره منعوا من الدخول إلى مراكز اقتراع لمراقبة التصويت، واشترك مع المرشحين الآخرين مهدي كروبي ومحسن رضائي في مناشدة مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي التأكد من نزاهة الانتخابات.

الإيرانيون أقبلوا على التصويت بكثافة (الفرنسية)
وكان القادة الإيرانيون قد أجمعوا على أهمية المشاركة بكثافة في عمليات الاقتراع، التي وصفها رئيس مجمّع تشخيص مصلحة النظام في إيران علي أكبر هاشمي رفسنجاني بأنها مصيرية.

المرشد الأعلى
ودعا المرشد الأعلى علي خامنئي الشعب الإيراني بعدما أدلى بصوته في طهران إلى الالتزام بوعيه وهدوئه وصحوته المعهودة وبالمشارکة النشطة في هذه الانتخابات.

أما أحمدي نجاد (52 عاما) الذي يسعى للفوز بمدة رئاسة ثانية فاعتبر أن المشارکة النشطة للشعب الإيراني في الانتخابات تبشر بأن إيران ستتخذ قرارات مهمة وعظيمة في الحقبة المقبلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات