القذافي (يسار) أجرى مباحثات مع الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو (رويترز)

قال الزعيم الليبي معمر القذافي إن بلاده طوت صفحة الماضي الاستعماري مع إيطاليا وفتحت "صفحة صداقة جديدة"، ووصف روما بأنها "قطعت علاقاتها تماما مع الاستعمار والفاشية".

وأضاف القذافي الذي بدأ الأربعاء زيارة إلى إيطاليا هي الأولى من نوعها منذ عقود استقبله خلالها رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني، أن هذه الدولة اعتذرت عما اقترفته في ليبيا أثناء حقبة الاستعمار في الفترة ما بين 1912 و1943.

وأشار إلى أنه لا يهتم بالقيمة المادية للتعويضات التي قررت إيطاليا منحها لبلاده مقابل ماضيها الاستعماري، لأن ما اقترفته في حق الليبيين "لا يقدر بثمن".

اتفاق تصالحي
وقد وقعت روما وطرابلس يوم 30 أغسطس/آب الماضي معاهدة تلتزم إيطاليا بموجبها باستثمار نحو خمسة مليارات دولار في ليبيا تعويضا لها عن ثلاثة عقود من الاستعمار.

وأوضح مسؤولون إيطاليون أن المعاهدة تنص على دفع 200 مليون دولار سنويا على مدار السنوات الـ25 المقبلة عبر الاستثمار في مشاريع البنية التحتية.

وسيلقي الزعيم الليبي اليوم كلمة أمام أعضاء مجلس الشيوخ الإيطالي بصفته رئيسا للاتحاد الأفريقي، كما سيلتقي رجال أعمال إيطاليين، ومن المنتظر أيضا أن يزور جامعة لاسابينزا.

ومن جهته أكد الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو الذي عقد مباحثات مع القذافي، أهمية الاتفاقية الثنائية التي أبرمتها بلاده مع ليبيا، وقال إنها تشكل بداية مرحلة جديدة في العلاقات الليبية الإيطالية.

صورة عمر المختار محاطا بالسجانين الإيطاليين علقها القذافي على صدره (رويترز)
فيلم واتفاقيات

وسيوقع القذافي مع المسؤولين الإيطاليين اتفاقيات اقتصادية قال نابوليتانو إنها "ستساهم في الانطلاق نحو مرحلة التعاون الجديدة وإرساء قواعد التفاهم والشراكة" بين البلدين.

وقد حضر القذافي إلى إيطاليا على رأس وفد من نحو 300 شخصية بينها نجل المقاوم الليبي عمر المختار، كما نزل بمطار روما لابسا بزته العسكرية وقد ألصق عليها صورة تبين مشهد اعتقال السلطات الإيطالية لهذا المقاوم أثناء فترة الاستعمار.

وقال في وقت لاحق في المؤتمر الصحفي الذي عقده مع الرئيس الإيطالي إن "هذه الصورة بالنسبة لنا مثل الصليب الذي يرتديه بعضكم".

وفي سياق هذا الانفراج في العلاقة بين البلدين سيعرض التلفزيون الإيطالي اليوم فيلم "أسد الصحراء" الذي أخرجه المخرج السوري الراحل مصطفى العقاد عام 1981 ويتناول سيرة عمر المختار، وكان حتى الآن محظورا في إيطاليا بحجة أنه يشوه تاريخها العسكري.

وانتقد نشطاء من جمعيات حقوق الإنسان الإيطالية زيارة القذافي واستقباله في روما، واصفين إياه بالدكتاتور ومتهمين نظامه بخرق حقوق الإنسان في ليبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات