معمر القذافي ألقى خطابه في قاعة ملحقة بقصر مجلس الشيوخ وليس في القاعة الأساسية (الفرنسية)
 
انتقد الزعيم الليبي معمر القذافي تعامل إيطاليا مع قضية الهجرة السرية، كما تعرض لظاهرة ما يسمى الإرهاب، وذلك في خطاب ألقاه في مجلس الشيوخ الإيطالي اليوم.
 
وقالت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) إن القذافي ألقى كلمته في قاعة ملحقة بقصر مجلس الشيوخ وليس في القاعة الأساسية كما كان متوقعا بسبب احتجاجات يقودها نواب المعارضة.
 
وخصص الزعيم الليبي جزءا هاما من خطابه لقضية الهجرة التي تشكل موضوعا ساخنا منذ وافقت ليبيا على استقبال المهاجرين غير الشرعيين الذين تنقذهم إيطاليا في البحر، ضمن صفقة بقيمة خمسة مليارات دولار لتعويض أضرار الاستعمار الإيطالي لليبيا.
 
وردا على منتقدي الصفقة من المدافعين عن حقوق الإنسان قال "دعوا الحكومة الإيطالية تتوقف عن الدفاع عنكم من الهجرة، واتركوا الملايين من الناس يدخلون، فستحتاجون بعد ذلك إلى ديكتاتور لحمايتكم".
 
وأشار إلى أن مبلغ مليار دولار الذي يمنحه الاتحاد الأوروبي لليبيا لاحتواء الهجرة غير كاف، ودعا الاتحاد إلى تقديم المزيد لأن المشكلة تعني أوروبا بأسرها. 
 
وأوضح أن عدة مليارات من اليورو ضرورية لوقف تدفق المهاجرين الأفارقة إلى البحر الأبيض المتوسط، وأكد أن ليبيا وإيطاليا لا يمكنهما معالجة هذه المشكلة وحدهما.
 
 زيارة القذافي لإيطاليا قوبلت باحتجاجات (الفرنسية)
ظاهرة خبيثة
من جهة ثانية دان القذافي ما يسمى الإرهاب، لكنه شدد على ضرورة "فهم الأسباب الحقيقية الكامنة وراء هذه الظاهرة الخبيثة"، وقال إن غزو الولايات المتحدة للعراق حوّله إلى "ساحة للقاعدة ودولة إسلامية متطرفة".
 
وشبه أيضا الغارات الأميركية على طرابلس الغرب وبنغازي عام 1986 التي قتلت خلالها ابنته الرضيعة بالتبني بهجمات القاعدة اليوم. وسأل "ما الفرق بين الهجوم الأميركي على ليبيا عام 1986 والأعمال الإرهابية لزعيم القاعدة أسامة بن لادن".
 
وبعد الخطاب توجه القذافي إلى جامعة لا سابينزا في روما، حيث كانت شرطة مكافحة الشغب تعمل على السيطرة على الطلاب المحتجين على زيارته.
 
ويؤدي القذافي زيارة لإيطاليا وصفت بالتاريخية، حيث نصبت خيمته الشهيرة بحديقة فيلا بامفيلي العامة في روما ما أثار احتجاج منظمات بيئية، كما واجهت الزيارة اعتراضات نيابية.
 
وكانت إيطاليا اعتذرت عما حدث أثناء حقبة استعمارها الفاشي لليبيا بين الأعوام 1911 و1943.
 
وفي إشارة إلى ذلك، فاجأ القذافي مستقبليه وعلى رأسهم رئيس الوزراء سلفيو برلسكوني بتعليق صورة على صدره لشهيد المقاومة الليبية عمر المختار محاطا بسجانيه الإيطاليين، كما اصطحب حفيد المختار المسن معه ضمن حاشية من حوالي 300 شخص.

المصدر : وكالات