انتشار الفيروس (أتش1 أن1) يثير مخاوف من احتمال تفشي وباء عالمي (الفرنسية)

أعلنت منظمة الصحة العالمية السبت ارتفاع عدد الحالات المؤكدة إصابتها بفيروس (أتش1 أن1) المسبب لمرض إنفلونزا الخنازير بين البشر إلى 3440 حالة في 29 دولة بينها 48 وفاة، بعد وصول المرض إلى أربع دول جديدة هي أستراليا واليابان والأرجنتين وبنما.
 
وبحسب أحدث إحصائية للمنظمة صدرت في مقرها بمدينة جنيف السويسرية، بلغ أكبر عدد للإصابات 1639 بالولايات المتحدة و1364 بالمكسيك.
 
وتعد هذه الإحصائية للإصابات، كبيرة مقارنة بالتي جرى الإعلان عنها أمس وبلغت 2500 إصابة في 25 دولة.
 
ويشعل الانتشار العالمي لهذا الفيروس مخاوف من احتمال تفشي وباء عالمي رغم قول علماء إن هذه السلالة غير قاتلة أكثر من الإنفلونزا الموسمية على ما يبدو.
 
وقد انضمت أستراليا والأرجنتين وميانمار السبت إلى اليابان في تسجيل أولى الإصابات المؤكدة بإنفلونزا الخنازير. فقد أعلنت أستراليا عن وجود إصابة واحدة جرى الإعلان عن شفائها الكامل بوقت لاحق بينما أكدت اليابان ثلاث إصابات.
 
وقالت كبيرة المسؤولين الطبيين بولاية كوينزلاند إن امرأة من ولاية نيو ساوث ويلز الأميركية مرضت أثناء وجودها بالولايات المتحدة، لكنها تماثلت للشفاء بعد ذلك بشكل كامل.
 
ودعت د. جانيت يونغ سكان الولاية إلى عدم الشعور بالهلع بعد التأكيد على أول حالة إصابة بالمرض.
 
وأوضحت أنه سوف يتم الاتصال بالأشخاص الذين كانوا جالسين قرب المصابة بالطائرة لأنه يجري التعامل مع هذا الموضوع بحذر كبير جداً، وتوقعت أن يزداد عدد حالات الإصابة بالمرض في بلادها مستقبلاً.
 
وقد خضع 362 شخصاً لفحوص للتأكد من عدم إصابتهم بالمرض في كوينزلاند حتى الآن.
 
وكان مسؤول بالصحة اليابانية أعلن الجمعة أن المصابين الثلاثة هم رجل أربعيني ومراهقان، كانوا قد عادوا إلى البلاد عن طريق ديترويت بعد أن قضوا وقتا في كندا.
 
وأضاف أن الثلاثة وضعوا بالمستشفى، كما نقل 49 شخصا كانوا قد وصلوا إلى البلاد على نفس الرحلة إلى منشأة قريبة من مطار ناريتا بطوكيو.
 
حالة وفاة بكندا
وكانت كندا أعلنت الجمعة أول حالة وفاة لامرأة ثلاثينية. وفي هولندا أعلنت السلطات الصحية إصابة ثالثة بمرض إنفلونزا الخنازير في حين ظهرت أربع حالات بالبرازيل.
 
وفي إسرائيل، أفادت الصحة بوجود إصابة سابعة بالمرض. وذكرت الوزارة أن المصابة امرأة تم تشخيص إصابتها بالفيروس خلال وجودها بالولايات المتحدة، ووصلت إسرائيل على متن طائرة من نيويورك.
 
من ناحية أخرى أعلنت المفوضية العليا الأممية لحقوق الإنسان أنه رغم أن للدول الحق في وضع الأفراد بحجر صحي لمنع انتشار الفيروس، فإنه يجب عليها القيام بذلك في إطار قواعد القانون الدولي.

المصدر : وكالات