الجيش الأميركي يقر بقتل مدنيين في أفغانستان
آخر تحديث: 2009/5/9 الساعة 17:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/9 الساعة 17:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/15 هـ

الجيش الأميركي يقر بقتل مدنيين في أفغانستان

قتلى وجرحى في قصف جوي للقوات الأجنبية بولاية فراه غرب أفغانستان (الجزيرة-أرشيف) 

أقر الجيش الأميركي بقتل عدد من المدنيين في معركة تضمنت غارات جوية بولاية فراه غرب أفغانستان الأسبوع الماضي، لكنه لم يحدد عدد القتلى ووعد بإعلان المزيد من المعلومات بعد الانتهاء من التحقيق بهذه القضية.

وقال بيان مشترك أصدره الجيش الأميركي وحكومة كابل إن فريق تحقيق مشتركا أكد مصرع مدنيين خلال القتال "لكنه غير قادر على أن يحدد بدقة عدد القتلى من مسلحي حركة طالبان وعدد الضحايا من المدنيين لأن كل القتلى دفنوا".

ويضيف نقلا عن فريق التحقيق أن "قرويين لجؤوا إلى عدد من المنازل في كل قرية" وأن "مقاتلين من طالبان أجبروا قرويين على دخول منازل هاجموا منها قوات الأمن الوطنية الأفغانية وقوات التحالف".

وأكد البيان أن فريق التحقيق الأميركي الأفغاني "زار ثلاثة مدافن تضم سبعة قبور فردية وقبرين جماعيين دفن في كل منهما عدد غير محدد من القتلى".

كرزاي طالب القوات الأميركية بوقف غاراتها الجوية (الفرنسية-أرشيف)
إحصاءات محلية

ويقول مسؤولون محليون إن السكان أعدوا قوائم بأسماء 147 شخصا قتلوا بغارات جوية أميركية خلال المعركة التي وقعت يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين، مؤكدين أن بينهم كثيرين احتموا في منازلهم من القتال.

وفي وقت سابق الجمعة، ذكر حاكم ولاية فراه الذي وقعت فيه الهجمات أن سكان قريتين تعرضتا لهجمات جوية أميركية الأسبوع الماضي ذكروا أن 147 شخصا قتلوا في تلك الهجمات.

وأوضح يونس رسولي أن سكان قرية جيراني أعدوا قائمة من تسعين اسما في حين قدم سكان قرية جانغ آباد المجاورة 57 اسما، وأن القوائم تضم أسماء ثمانية تلاميذ قدمتها وزارة التعليم.

وتفوق هذه الحصيلة بكثير الأرقام التي وزعتها وزارة الدفاع الأميركية(البنتاغون) صباح الجمعة، وتحدثت فيها عن خمسين قتيلا على أبعد تقدير، ولم تشر إلى الضحايا المدنيين.

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي دعا الولايات المتحدة إلى وقف ضرباتها الجوية، وقال للصحفيين بالكونغرس الأميركي الجمعة إن هذه الضربات "غير مقبولة" محملا الجيش الأميركي مسؤوليته.

وأضاف "نعتقد أن الغارات الجوية ليست وسيلة فعالة لمكافحة الإرهاب، وهي تتسبب في وقوع ضحايا مدنيين ولا تفيد بشيء الولايات المتحدة أو أفغانستان".

وذكر كرزاي أن الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي التقاه الأربعاء الماضي، قدم اعتذارا عن مقتل مدنيين، لكن الرئيس الأفغاني حذر من أن "صبر الأفغان ينفد".

انفجار واشتباكات
ومن جهة أخرى قال مسؤولون عسكريون إن جنديين من الجيش الأفغاني قتلا في انفجار قنبلة على جانب طريق بولاية زابل جنوبي البلاد اليوم السبت، بينما قتل عشرون يشتبه بأنهم من مسلحي طالبان في اشتباكات خلال الليل في ولاية بكتيا جنوب شرق أفغانستان.

القوات الأفغانية والأميركية قالت إنها قتلت عددا من مسلحي طالبان (رويترز)
وذكرت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان أنه إضافة على الجنديين القتيلين، أصيب جندي ثالث في الانفجار قائلة إن حالته مستقرة وإنه يتلقى العلاج بأحد مستشفيات الإقليم.

ومن جهته قال رئيس شرطة ولاية بكتيا عزيز أحمد واردك إن قواته مدعومة بقوات من حلف شمال الأطلسي (ناتو) قتلت عشرين من مسلحي طالبان بمديرية أحمد خيل بالولاية في وقت مبكر السبت.

وأشار واردك إلى أن الاشتباكات اندلعت بعد أن هاجم المسلحون مركزا للشرطة بالمنطقة وجرحوا أربعة من قوات الشرطة. وأضاف أن القوات ردت على الهجوم واستدعت طائرات تابعة للناتو لاستهداف المسلحين.

ومن جهتها قالت القوات الأميركية السبت إنها قتلت بالتعاون مع قوات أفغانية سبعة مسلحين يوم الخميس في ولاية هلمند جنوب شرق البلاد.

المصدر : وكالات

التعليقات