النيران تندلع في التلال المحيطة بمدينة سانتا باربرا (الفرنسية)

لم تستبعد السلطات الأميركية احتمال إجلاء آلاف الأشخاص من منازلهم في مدينة سانتا باربرا السياحية بولاية كاليفورنيا بسبب عدم تمكن رجال الإطفاء من السيطرة على الحرائق المشتعلة بالمنطقة منذ أربعة أيام، والتي تسببت في تدمير عدد كبير من المنازل.

فقد وسعت سلطات الولاية نطاق الإجلاء ليشمل 23 ألف شخص إضافي بعد أن أجلت قبل يومين 30500  شخص مع تقدم الحرائق، لتصل على مقربة من المنازل السكنية بالمدينة السياحية المعروفة بمبانيها الفخمة وسكانها من الفنانين والنجوم ومشاهير الإعلام.

وقال مسؤولو المقاطعة إن نحو 21 ألفا من سكان المنطقة أخضعوا حتى أمس الجمعة للإجلاء الجبري، بينما تلقى عشرة آلاف آخرين إنذارات بالاستعداد للإجلاء في أي لحظة أي ما يزيد على نصف سكان المدينة الواقعة على بعد 145 كلم شمال غربي لوس أنجلوس.

النيران دمرت وألحقت أضرارا بثمانين منزلا على الأقل (الفرنسية)
حالة الطوارئ
وأعلن حاكم الولاية آرنولد شوارزينيغر حالة الطوارئ، في حين خلفت الحرائق التي بدأت الاثنين الماضي 11 جريحا بين رجال الإطفاء الذين لا يزالون يحاولون السيطرة على النيران التي دمرت حتى الآن جزئيا أو بشكل كامل ثمانين منزلا.

ولا يزال 3500 منزل ونحو مائة شركة في خطر فوري بسبب الحريق الذي أطلق عليه جيسوسيتا، وأدى إلى تصاعد الدخان بأكثر من 3480 فدانا من التلال المطلة على سانتا باربرا وفقا لأحدث تقرير أعلنته إدارة مكافحة الحرائق.

وأججت رياح قوية ودرجات الحرارة التي بلغت الجمعة 34 درجة مئوية الحرائق التي نجمت أصلا عن حالة الجفاف الشديد بسبب نقص الأمطار بالمنطقة، وسط توقعات الأرصاد الجوية بأن يتواصل هبوب الرياح القوية إلى الأحد.

وقد تم تجنيد أكثر من 2500 إطفائي مدعومين بـ15 مروحية وطائرة معدة لإخماد الحرائق.



وكثيرا ما تشهد كاليفورنيا ذات المناخ الجاف حرائق شديدة منها حرائق الغابات التي اندلعت قبل عامين، وأسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص وتدمير ألفي منزل.

المصدر : وكالات