أوباما يقبل استقالة مسؤول عسكري بسبب حادثة نيويورك
آخر تحديث: 2009/5/9 الساعة 03:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/9 الساعة 03:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/15 هـ

أوباما يقبل استقالة مسؤول عسكري بسبب حادثة نيويورك

تحليق الطائرة الرئاسية فوق نيويورك أعاد لسكانها ذعر هجمات سبتمبر (الفرنسية-أرشيف)

قبل الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة استقالة رئيس المكتب العسكري بالبيت الأبيض لويس كالديرا وذلك على خلفية مصادقة الأخير على المهمة المثيرة للجدل لتحليق الطائرة الرئاسية فوق مدينة نيويورك الشهر الماضي.
 
وأعلن البيت الأبيض في بيان أن أوباما طلب من نائب رئيس الأركان جيم ميسينا ومن وزير الدفاع روبرت غيتس معا، إعادة النظر في الهيكل التنظيمي للمكتب العسكري في البيت الأبيض، والإبلاغ عن العلاقة بين مكوناته للبيت الأبيض والقوة الجوية "وتقديم توصيات إليه، وذلك لضمان عدم تكرار مثل تلك الحادثة مرة أخرى".

وكتب لويس كالديرا في رسالة الاستقالة التي بعث بها إلى أوباما "تبين لي أن الجدال الدائر حول عملية التصوير للأسطول الجوي الرئاسي فوق نيويورك أكد أنه من المتعذر علي أن أتولى بطريقة فعالة المكتب العسكري للبيت الأبيض".

وهذه الاستقالة التي قدمها مدير المكتب العسكري في البيت الأبيض، المسؤول عن الأسطول الجوي للرئيس، هي الأولى لمسؤول في إدارة أوباما.
 
وتمثلت مهمة الطائرة الرئاسية يوم 27 أبريل/نيسان الماضي في التقاط صور للطائرة مع تمثال الحرية حيث كانت تطير على مستوى منخفض جدا، في رحلة عبرت أجواء مدينة نيويورك فأحدثت الكثير من الذعر ودفعت السكان للبدء في عمليات إجلاء عن المدينة مستذكرين بهلع أجواء هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
كما أثارت العملية غضب أوباما الذي أمر بإجراء تحقيق حولها، وأثارت كذلك عاصفة من الانتقادات من جانب رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبيرغ.
 
ولم يكن أوباما على متن الطائرة ذات اللونين الأزرق والأبيض، وهي إحدى الطائرتين اللتين عادة ما يستخدمهما رئيس الولايات المتحدة في تنقلاته، وكان يجهل كل شيء عن العملية حتى فجرت القضية، كما أوضح البيت الأبيض.
المصدر : الفرنسية