مجلس الأمن يخفق بنقاش تقرير يدين إسرائيل
آخر تحديث: 2009/5/8 الساعة 19:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/8 الساعة 19:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/14 هـ

مجلس الأمن يخفق بنقاش تقرير يدين إسرائيل

مجلس الأمن ناقش الكيفية التي ينبغي التعامل بها مع ملخص التقرير (الفرنسية-أرشيف)

أخفق مجلس الأمن الدولي الخميس في الاتفاق على كيفية التعامل مع تحقيق أجرته الأمم المتحدة حمّل تل أبيب المسؤولية عن قتل مدنيين وقصف مدارس ومقار للمنظمة الدولية أثناء الحرب على غزة. وأغلق الأمين العام للأمم المتحدة الباب أمام النقاش بعد أن أثار التقرير حفيظة إسرائيل.

ووصف بان كي مون التقرير بأنه وثيقة داخلية مشيرا إلى أنه لن يتبنى توصية وردت في التقرير بإجراء تحقيق أوسع في انتهاكات للقانون الدولي من جانب إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خلال الصراع، وأشار أيضا إلى أن التقرير ليس له وضع قانوني.

وأيد الأمين العام للمنظمة الدولية النتائج التي توصلت إليها اللجنة، إلا أنه قال إن التقرير يعد بمثابة وثيقة داخلية للأمم المتحدة، الأمر الذي يعني إغلاق الباب أمام مزيد من المناقشة.

وكان قد جرى عرض ملخص للتقرير الذي يتألف من 148 صفحة أعدته لجنة مستقلة مكونة من ثلاثة أعضاء علي مجلس الأمن الثلاثاء، إلا أن أعضاء اللجنة لم يحصلوا على التزامات قانونية أو قضائية لمتابعة عملهم بعد وصف التقرير بأنه وثيقة أممية داخلية.
 
بيريز أبلغ بان رفض إسرائيل للتقرير قبل عرضه على مجلس الأمن (الفرنسية)
معرفة الحقيقة
وقال رئيس مجلس الأمن الحالي السفير الروسي إن الأعضاء الـ15 ناقشوا "الكيفية التي يمكن من خلالها أن يتعامل مجلس الأمن مع ملخص التقرير".
 
وأضاف فيتالي تشوركين للصحفيين "لم نصل إلى اتفاق حول هذا الموضوع".
 
وأوضح أنه سيبحث مجددا ما إذا كان المجلس سيتناول الموجز أم لا، وكيف سيتم ذلك.

وكان الأمين العام الأممي كلف لجنة بإجراء تحقيق لمعرفة الحقيقة فيما يتعلق بالاتهامات الموجهة إلى الجيش الإسرائيلي بالمسؤولية عن تدمير المدارس التي تديرها المنظمة ومجمعاتها في غزة، ومقتل العشرات من الفلسطينيين.
ووصف الرئيس الإسرائيلي التقرير بأنه "شائن وجائر ومن جانب واحد". وقال شمعون بيريز إن حكومته ترفض التقرير لكنها لا تعتبر أن بان هو المسؤول عنه.

وقال بيريز الذي زار المقر الأممي في نيويورك الأربعاء وأجرى محادثات مع بان، إنه رغم ذلك فإن فريقا إسرائيليا سيبحث مع مسؤولين أمميين تعويض المنظمة الدولية عن الدمار الذي قدرته بـ11 مليون دولار.

وأشار التقرير الأممي إلى أن جيش الاحتلال مسؤول عن ست حوادث من بين تسع خطيرة وقعت خلال الصراع مع حماس في ديسمبر/ كانون الأول ويناير/ كانون الثان.

"
وجد المحققون أنه في حادث واحد، أطلق جيش الاحتلال قذائف هاون على مقربة من مدرسة جباليا مما أسفر عن مقتل ما يتراوح بين ثلاثين وأربعين فلسطينيا
"
إسرائيل مدانة
ووجد المحققون إنه في حادث واحد، أطلق جيش الاحتلال قذائف هاون عيار 122 ملم على مقربة من مدرسة جباليا يوم 6 يناير/ كانون الثان، مما أسفر عن مقتل ما يتراوح بين ثلاثين وأربعين شخصا حيث كان المئات من الفلسطينيين قد لجؤوا إلى الموقع فرارا من العمليات العسكرية.

وقال التقرير إن "اللجنة وجدت أن السبب الذي لا جدال فيه لإصابات الفلسطينيين وحالات الوفاة بالمنطقة الملاصقة للمدرسة، يعود إلي قذائف هاون عيار 122 ملم أطلقتها القوات الإسرائيلية وسقطت بالمنطقة الموجودة خارج المدرسة بمجمع تابع لمنزل مجاور".

وادعت قوات الاحتلال أن حماس كانت تستخدم المدرسة لإطلاق الصواريخ ضد إسرائيل، ولكن اللجنة قالت "لم يكن هناك إطلاق للنار من داخل المجمع كما أنها لم تجد أي متفجرات داخل المدرسة".

وذكر التقرير الأممي أن الجيش الإسرائيلي حصل على إحداثيات موقع مدرسة جباليا التي كانت من بين 91 ملجأ تم إبلاغ القوات بها قبل شن عمليتها المسماة الرصاص المسكوب في غزة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات