مقتل 12 بهجوم وأفغان يطالبون بخروج الأميركيين
آخر تحديث: 2009/5/7 الساعة 19:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/7 الساعة 19:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/13 هـ

مقتل 12 بهجوم وأفغان يطالبون بخروج الأميركيين

المحتجون طالبوا برحيل القوات الأميركية من أفغانستان (رويترز-أرشيف)
 
لقي 12 مدنيا مصرعهم في هجوم انتحاري جنوبي أفغانستان وفق ما ذكرت الشرطة, في حين تظاهر مئات الأفغان مطالبين بخروج القوات الأميركية من بلادهم بعد مقتل أكثر من مائة شخص في غارات جوية أميركية غربي البلاد.
 
وقالت الشرطة الأفغانية إن انتحاريا على دراجة نارية صدم قافلة للقوات الدولية من أجل إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) وقوات الأمن الأفغانية بولاية هلمند, مشيرة إلى أن 15 مدنيا واثنين من رجال الشرطة جرحوا أيضا بالهجوم.
 
في هذه الأثناء شارك مئات الأفغان في مظاهرات بولاية فراه احتجاجا على الغارة الجوية الأميركية التي أودت بعشرات القتلى في صفوف المدنيين قبل أيام, مرددين هتافات مناوئة للولايات المتحدة من بينها "الموت لأميركا" و"الموت للغزاة".
 
وقال شهود عيان إن قوات الأمن الأفغانية بالولاية أطلقت الرصاص في الهواء عندما حاول المحتجون الاقتراب من مكتب المحافظ أحمد والي, مضيفين أن أربعة أشخاص على الأقل أصيبوا عندما رمى المتظاهرون الحجارة باتجاه عناصر الأمن الذين ردوا بدورهم بإطلاق الأعيرة النارية.
 
تغطية خاصة
تحقيق مشترك

وجاءت تلك التطورات فيما اعترفت الشرطة الأفغانية بمصرع أكثر من مائة شخص في الغارات الأميركية. وقال الجيش الأميركي إن تحقيقا مشتركا قد أطلق للوقوف على حقيقة ما جرى في القصف الأميركي الذي حصل أثناء معركة مع حركة طالبان.
 
وكان الصليب الأحمر الدولي قد قال إن عشرات بينهم نساء وأطفال قتلوا في غارات جوية عند وجودهم في منازل كانوا يحتمون داخلها أثناء معركة دارت في غربي أفغانستان يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة في كابل سامر علاوي إن الوضع محتقن وإن الوجوم يظهر على وجوه السكان وهم يدفنون قتلاهم، كما أن الحكومة لم تندد بمقتل المدنيين بل اكتفت بالإشارة إلى أن وفدا مشتركا أفغانيا وأميركيا باشر بالتحقيق للاطلاع على الواقعة عن كثب وإعداد تقرير بهذا الشأن.
 
صور من مأساة قتل المدنيين الأفغان 
رواية أميركية
بدوره قال المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان العقيد غريغ جوليان في اتصال مع الجزيرة إن الحدث لا يزال قيد التحقيق ولم يحدد بعد عدد القتلى نتيجة الهجوم الجوي.
 
وأضاف أن معركة اندلعت بين قوات الشرطة الأفغانية وحركة طالبان وأن القوات الأميركية تدخلت بالدعم والإسناد بعد طلب أفغاني رسمي.
 
وقال العقيد جوليان إن المحققين يعملون الآن لكشف حقيقة ما جرى، مشيرا إلى أن 80% من حوادث سقوط ضحايا مدنيين يتسبب بها المسلحون الذين يستخدمون المدنيين دروعا بشرية.
 
أما المتحدث باسم حركة طالبان قاري يوسف أحمدي فقال لرويترز في مكالمة هاتفية من مكان لم يكشف عنه "حارب مقاتلو طالبان القوات الأفغانية والأجنبية أمس وفي اليوم السابق ولكن جميع القتلى في قصف الليلة الماضية من المدنيين".
 
وأضاف "لا بد أن تعوض القوات الأفغانية والأجنبية المتضررين، لم نعد نتحمل الاعتذارات".
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات