سول: كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة نووية جديدة
آخر تحديث: 2009/5/7 الساعة 10:03 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/7 الساعة 10:03 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/13 هـ

سول: كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة نووية جديدة

كوريا الشمالية تكثف استعداداتها لإجراء تجربة نووية ثانية بحسب سول
(الفرنسية -أرشيف)

قالت كوريا الجنوبية اليوم إن جارتها الشمالية تستعد لإجراء تجربة نووية جديدة بعد أن سبق وهددت بذلك ردا على تشديد الأمم المتحدة العقوبات عليها في وقت تسعى فيه الولايات المتحدة لإعادة بيونغ يانغ إلى المحادثات النووية السداسية.
 
ونقلت صحيفة كورية جنوبية عن مصدر بالحكومة في سول قوله إنه يوجد نشاط متزايد في موقع معروف للتجارب النووية في كوريا الشمالية مما يشير إلى استعدادات لإجراء تجربة جديدة.
 
وأضاف المصدر لصحيفة "تشوصن إيبو" أن التجارب النووية تحت الأرض يصعب التكهن بها "ولا يمكن للمرء أن يحدد موعد تجربة نووية محتملة، لكننا نعتقد أن كوريا الشمالية جاهزة لإجراء تجربة في المستقبل القريب إذا أرادت أن تفعل هذا".
 
وذكرت الصحيفة أن السلطات الكورية الجنوبية ترصد نشاطا متزايدا ومطردا في موقع التجارب النووية في إقليم هامغ يونغ الشمالي، حيث أجرت كوريا الشمالية تجربتها الأولى في 2006.
 
ونسبت الصحيفة إلى المصدر الحكومي قوله أيضا "يبدو أن بيونغ يانغ تسرع في تشييد موقع جديد لإطلاق الصواريخ الطويلة المدى في غرب البلاد كان من المتوقع أصلا أن يكتمل بحلول نهاية العام الحالي".
 
وقال خبراء إن كوريا الشمالية قد تصبح جاهزة لإجراء ثاني تجربة نووية لها في غضون أسابيع.
 
ودفعت التجربة الأولى التي أجرتها بيونغ يانغ في أكتوبر/تشرين الأول عام 2006 الأمم المتحدة إلى فرض عقوبات مالية وتجارية عليها.
   
وهددت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي بإجراء تجربة نووية جديدة ما لم يقدم مجلس الأمن الدولي اعتذارا، ويسحب العقوبات التي جرى تشديدها بعد أن أجرت تجربة لإطلاق صاروخ طويل المدى في أبريل/نيسان الماضي.
 
مساع أميركية 
ويتزامن الحديث عن التجربة النووية المحتملة مع بدء الممثل الخاص للسياسة الأميركية بشأن كوريا الشمالية ستيفن بوسورث جولة في المنطقة لمناقشة كيفية إعادة بيونغ يانغ إلى المحادثات السداسية المتعثرة بشأن برنامجها النووي.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت وود إن الوفد برئاسة بوسورث لا يعتزم زيارة كوريا الشمالية في الجولة التي تشمل اليابان وكوريا الجنوبية والصين وروسيا.
 
وصرح وود للصحفيين أن الغرض من هذه الجولة هو "العمل مع حلفائنا لإيجاد وسيلة لإقناع الشمال بالعودة إلى مائدة المفاوضات".
 
ويصل الوفد الأميركي إلى بكين اليوم الخميس ثم يسافر إلى سول غدا ثم يصل طوكيو يوم الاثنين وينتقل منها إلى موسكو يوم الثلاثاء المقبل ويعود إلى واشنطن يوم الخميس 14 مايو/أيار.
  
المعروف أن كوريا الشمالية رفضت الدعوة للعودة إلى المحادثات النووية المتعثرة مع كوريا الجنوبية واليابان وروسيا والولايات المتحدة والصين
المصدر : وكالات

التعليقات