مناورات للناتو بجورجيا وموسكو تبعد دبلوماسيي الحلف
آخر تحديث: 2009/5/6 الساعة 19:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/6 الساعة 19:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/12 هـ

مناورات للناتو بجورجيا وموسكو تبعد دبلوماسيي الحلف

جورجيا تؤكد أن الوضع تحت السيطرة بعد إنهاء تمرد عسكري (الفرنسية)

بدأ حلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم مناورات حربية في جورجيا وسط إدانة روسية في أعقاب تمرد عسكري بقاعدة عسكرية جورجية.
 
وفي المقابل أبعدت روسيا دبلوماسييْن كندييْن يعملان في موسكو، ردا على قرار الخارجية البلجيكية إبعاد اثنين من موظفي ممثلية روسيا الدائمة لدى الناتو.
 
وأدان الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف  المناورات العسكرية التي بدأت في جورجيا، ووصفها بأنها استفزاز صريح وغير مقبول.
 
واعتبر ميدفيديف أنه يجب ألا تجري مناورات في منطقة حدثت فيها حرب، في إشارة منه إلى حرب الأيام الخمسة لبلاده مع جورجيا العام الماضي.
وتجري المناورات التي يشارك فيها أكثر من ألف جندي من أكثر من عشر دول أعضاء بالناتو ودول أخرى، في قاعدة جوية روسية سابقة شرق تبليسي على بعد كيلومترات من قاعدة موخروفاني التي قالت الحكومة إن كتيبة مدرعة نفذت بها تمردا الثلاثاء الماضي.
 
واتهم الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي روسيا بدعم التمرد ودعاها إلى الكف عما سماه الأعمال الاستفزازية، وقال إن الوضع في بلاده تحت السيطرة بعد ما "مؤامرة لتنفيذ انقلاب عسكري" عبر إحداث تمرد على نطاق واسع في البلاد.
 
غير أن تبليسي تراجعت فيما بعد عن اتهام موسكو واكتفت بالإشارة إلى أن التمرد حالة منعزلة تهدف للتشويش على مناورات الناتو.
 
ووصفت روسيا الاتهامات بأنها "جنونية" متهمة سكاشفيلي بمحاولة تحويل الأنظار عن أسابيع من احتجاجات المعارضة المطالبة باستقالته بسبب سجله فيما يتعلق بالديمقراطية والهزيمة العسكرية التي مني بها العام الماضي.
 
ميدفيديف رفض إجراء مناورات الناتو في منطقة حرب (الفرنسية-أرشيف)
وكانت روسيا قد هزمت القوات الجورجية في أغسطس/آب الماضي بعد أن أرسلت دبابات وقوات إلى إقليم أوسيتيا الجنوبية لصد هجوم لجورجيا.

ويشارك في المناورات أكثر من ألف جندي من أكثر من عشر دول أعضاء بالناتو ودول أخرى.
 
موقف الناتو
ويصر الناتو على أن المناورات تهدف إلى التدريب على "الرد على الأزمات" مشيرا إلى أن تلك التدريبات لا تمثل أي خطر على روسيا.
 
وقالت المتحدثة باسم الناتو كارمن روميرو إن "المناورات ليست متعلقة بجورجيا ولا بروسيا، جورجيا تستضيفها فقط ويجب ألا يفسر أحد المناورات بطريقة مختلفة ويستخدمها لأهداف أخرى".
 
دبلوماسية
وفي سياق متصل قررت روسيا إبعاد اثنين من الدبلوماسيين الكنديين العاملين في المركز الإعلامي للناتو في موسكو ردا على قرار الخارجية البلجيكية إبعاد اثنين من موظفي ممثلية روسيا الدائمة لدى الحلف.
 
ونقلت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي عن بيان للخارجية الروسية أن "هذه الخطوة جاءت ردا على إجراء الناتو غير الودي" بشأن موظفي ممثلية روسيا في الحلف.
 
وكان الناتو قد حرم موظفين في ممثلية روسيا الدائمة لديه من الاعتماد الدبلوماسي في مقر الحلف في بروكسل، وقررت وزارة الخارجية البلجيكية نتيجة ذلك إبعادهما.
 
ووصفت وزارة الخارجية الروسية هذا الإجراء بأنه "استفزاز فظ وخطوة غير سديدة تتعارض مع تصريحات المسؤولين في الناتو بشأن استعداد الحلف لتطبيع العلاقات مع روسيا".
المصدر : وكالات

التعليقات