المحاصرون في مناطق المعارك يواجهون الموت جوعا (الفرنسية)

طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بوقف إطلاق النار في سريلانكا، بينما دعاه رئيسها ماهيندا راجاباكسي إلى زيارة البلاد للاطلاع على الأوضاع عن قرب والمساعدة في إنهاء الأزمة.
 
وحث بان سريلانكا على وقف استخدام الأسلحة الثقيلة التي تهدد حياة المدنيين، وتأجيل هجومها على متمردي جبهة تحرير نمور التاميل إيلام من أجل السماح لإرسال المساعدات الإنسانية الأساسية التي يحتاجها المتضررون في منطقة الحرب.
 
جاء ذلك في المحادثات الهاتفية التي أجراها بان مع الرئيس السريلانكي الليلة الماضية في إطار الضغوط الدولية لوقف إطلاق النار لأغراض إنسانية.
 
وقال بان للصحفيين في مقر المنظمة الدولية بنيويورك إنه طلب من الرئيس السريلانكي بأن يسمح بوصول المساعدات الإنسانية للمدنيين في منطقة الصراع.
 
في المقابل دعا الرئيس السريلانكي أمين العام للمنظمة الدولية لزيارة الجزيرة وأن يقيم بصفة شخصية الأوضاع هناك.
 
على الجانب الآخر أعلنت جبهة نمور التاميل في بيان لها أمس أن المدنيين المحاصرين في مناطق المعارك يواجهون خطر الموت جوعا، واتهمت الحكومة بإعاقة وصول المساعدات إليهم.
 
وقالت إن مئات المدنيين قتلوا أو أصيبوا، وطالبت الأمم المتحدة بالضغط من أجل إرسال شحنات غذائية عاجلة لتجنب المجاعة.
 
وقال مسؤولون طبيون في المنطقة إن كبار السن والأطفال يعانون بسبب نقص الحاجات الأساسية، وأن حالات الوفاة بسبب نقص الغذاء تتزايد.

المصدر : وكالات