طهران تنتقد الكبار وبيونغ يانغ ترفض العودة لمحادثات النووي
آخر تحديث: 2009/5/5 الساعة 06:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/5 الساعة 06:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/11 هـ

طهران تنتقد الكبار وبيونغ يانغ ترفض العودة لمحادثات النووي

إيران تؤكد باستمرار أن برنامجها النووي لأغراض سلمية (الفرنسية-أرشيف)

انتقدت إيران بشدة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لمواصلتهم التعاون النووي مع إسرائيل، فيما رفضت كوريا الشمالية العودة إلى المفاوضات السداسية لوقف برنامجها النووي.

جاء ذلك في بداية اجتماع أمس الاثنين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك يستمر أسبوعين للدول الـ189 الموقعة على معاهدة حظر الانتشار لعام 1970.

وقال محمد علي حسيني نائب وزير الخارجية الإيراني إن "التعاون النووي المستمر من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا مع النظام الصهيوني هو عدم اكتراث كامل بالالتزامات التي تفرضها المعاهدة ومصدر لقلق حقيقي للمجتمع الدولي وخصوصا أطراف المعاهدة في الشرق الأوسط".

وقال حسيني أيضا إن تأييد كبار منتجي التكنولوجيا الذرية في العالم لاتفاق بين الولايات المتحدة والهند بشأن الاستخدامات النووية السلمية ينتهك المعاهدة التي لم توقعها الهند وباكستان وإسرائيل.

ودون أن يذكر الهند بالاسم حمل حسيني بشدة على "الانتشار الأفقي للأسلحة النووية عن طريق تقديم معدات ومواد وتكنولوجيا نووية إلى أطراف ليست موقعة على معاهدة حظر الانتشار، وهو خرق" لبنودها.

وجدد رفض طهران للشكوك الغربية بشأن برنامج إيران النووي قائلا إنه سلمي بالكامل.

كوريا الشمالية رفضت دعوة بان كي مون إلى العودة للسداسية (الفرنسية - أرشيف)
كوريا ترفض
ومن جانبه حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إيران وكوريا الشمالية على العودة إلى المحادثات المتعثرة بشأن البرنامج النووي.

وسارع باك توك هون نائب سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة إلى رفض دعوة بان وقال لرويترز في مقابلة "لن نعود أبدا إلى المحادثات السداسية الأطراف" التي تشارك بها كوريا الجنوبية والصين واليابان وروسيا والولايات المتحدة.

وأضاف على هامش أعمال المؤتمر "ما داموا يحاولون انتهاك سيادتنا فإننا لا نرى أي ضرورة للمشاركة في المحادثات السداسية". وانسحبت بيونغ يانغ عام 2003 من معاهدة منع الانتشار النووي.

وأدان مجلس الأمن الدولي الشهر الماضي إطلاق كوريا الشمالية ما قالت الولايات المتحدة واليابان إنه صاروخ بعيد المدى، لكن كوريا الشمالية أصرت على أنه صاروخ يحمل قمرا صناعيا سلميا.

وردت كوريا الشمالية بإعلان مقاطعتها للمحادثات السداسية كما وعدت بإعادة تشغيل محطة نووية تنتج بلوتونيوم من الدرجة التي تستخدم في صنع الأسلحة كانت قد التزمت بتفكيكها.

عقوبات على إيران
وكانت إيران أكدت رفضها تعليق برنامجها النووي حتى لو فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على شركات تشحن الوقود إلى البلاد، معتبرة أن التهديد بفرض عقوبات أثبت أنه عديم الجدوى.

وشدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حسن قشقاوي الاثنين على أن "التهديدات والعقوبات" الأميركية المحتملة لن تخيف أو ترهب بلاده، "وبشكل خاص لن تؤثر على إرادتنا الوطنية في ضمان حقوقنا وخاصة حقوقنا النووية".

وكان 25 عضواً بمجلس الشيوخ الأميركي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري قد طرحوا مشروع قانون يمنح الرئيس باراك أوباما سلطة فرض عقوبات على الشركات التي تمد إيران بالوقود.

المصدر : وكالات

التعليقات