قادة إسرائيل يحشدون الغرب ضد إيران
آخر تحديث: 2009/5/4 الساعة 23:54 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/10 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البيت الأبيض: ترمب وبوتين يشددان على ضرورة ضمان الاستقرار في سوريا موحدة
آخر تحديث: 2009/5/4 الساعة 23:54 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/10 هـ

قادة إسرائيل يحشدون الغرب ضد إيران

بيريز: القادة المتعصبون في إيران على الجانب الخاطئ من التاريخ (الفرنسية)

حملت إسرائيل -بمختلف قياداتها- الاثنين على إيران وحذرت من "مخاطر" وجود إيران نووية، معتبرة أن ذلك إن تحقق فسيشكل تهديداً للولايات المتحدة وأوروبا والدول العربية ويهدد استقرار العالم. يأتي ذلك بينما أكد هؤلاء القادة أن إسرائيل ملتزمة بتحقيق السلام مع الفلسطينيين شريطة اعترافهم بيهوديتها.
 
فمن جهته حذر الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز من أن وجود إيران نووية يهدد الولايات المتحدة وأوروبا والدول العربية مثلما يهدد إسرائيل، وقال إن "القادة المتعصبين في إيران على الجانب الخاطئ من التاريخ".
 
وأضاف في المؤتمر السنوي للجنة العلاقات العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك) المنعقد في العاصمة واشنطن، "إضافة إلى خيارهم النووي، فإنهم يستثمرون رؤوس أموال ضخمة في صواريخ طويلة المدى رغم أن بلادهم ليست معرضة لأي تهديد".
 
وقال إن "إيران تمول وتسلح حزب الله في لبنان و(حركة المقاومة الإسلامية) حماس في غزة كي تنشر بين اللبنانيين والفلسطينيين، الفرقة والإرهاب"، مضيفاً أن "وكلاءهم يستهدفون الأميركيين والأوروبيين والعرب وغيرهم"، لكنه لم يدعُ لأي إجراء ضد إيران.
 
ليبرمان يسعى بجولته الأوروبية الأولى لحشد دعم أوروبي ضد إيران (الفرنسية-أرشيف)
ليبرمان وأوروبا
أما وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان فأكد أن "إيران هي المشكلة الأكبر في الوقت الحالي في الشرق الأوسط"، وقال إنها "تسعى لأن تصبح أو أصبحت بالفعل عاملاً مزعزعاً لاستقرار العالم كله".
 
ويعتزم ليبرمان -الذي بدأ الاثنين من العاصمة الإيطالية روما جولته الأوروبية الأولى بوصفه وزيراً للخارجية- أن يحشد دعماً أوروبياً للضغط على إيران التي تعتبر إسرائيل أن برنامجها النووي ودعمها لحزب الله وحماس يشكل خطراً عليها.
 
وأكد في المؤتمر الصحفي الذي جمعه مع نظيره الإيطالي فرانكو فراتيني أنه يأمل أن تسهم جولته الأوروبية التي سيزور خلالها أيضاً فرنسا وجمهورية التشيك وألمانيا في "رفع مستوى علاقاتنا مع أوروبا" التي جمدت رفع مستوى العلاقات لحين إقرار إسرائيل بالحل القائم على الدولتين.
 
طاقم إيران
وبدوره شكل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طاقماً وزارياً يضم أيضاً كبار المسؤولين في الأجهزة الأمنية من أجل إعداد خطط لمواجهة ما وصفته تقارير إخبارية أوردت النبأ بـ"التهديد الإيراني".
 
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن هذا الطاقم الذي شكل مؤخراً "سيجتمع عدة مرات" في غضون الأسبوع الحالي عشية سفر نتنياهو إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي باراك أوباما حيث سيكون الملف الإيراني محور محادثاتهما.
 
وقالت الإذاعة إن الطاقم سمي بـ"طاقم إيران" ويضم وزراء الدفاع إيهود باراك، والخارجية ليبرمان، والشؤون الإستراتيجية موشي يعلون، والمخابرات دان مريدور، فضلاً عن مستشار الأمن القومي عوزي أراد ورئيس جهاز الموساد مئير داغان.
 
نتنياهو كرر اشتراطه الاعتراف بيهودية إسرائيل كـ"أساس للسلام الحقيق" (رويترز-أرشيف)
السلام بشروط
أما عن السلام مع الفلسطينيين فقد أشار بيريز إلى أن حكومة نتنياهو تريد العمل من أجل السلام، وقال "في تقاليدنا، صنع التاريخ هو صنع السلام، وأنا على يقين من أن السلام يمثل الأولوية له (نتنياهو)". لكنه لم يذكر أي شيء عن قيام دولة فلسطينية.
 
كما تجنب اليميني المتطرف ليبرمان الإشارة إلى الدولة الفلسطينية حين قال إن هدف الحكومة الإسرائيلية هو "الوصول الى استقرار دائم يضمن أيضا الازدهار الاقتصادي"، مؤكداً أنهم ينوون "اتخاذ المبادرة" وعدم تضييع الوقت "في إعلانات وشعارات"، وقارن ذلك بما قال إنها 16 عاما من الاجتماعات ومقترحات السلام منذ اتفاقات أوسلو "دون نتائج ملموسة".
 
أما نتنياهو فقد كرر -خلال احتفال في الكنيست الاثنين لتخليد ذكرى واضع فكرة دولة اليهود ومؤسس الحركة الصهيونية ثيودور هرتزل- اشتراطه على الفلسطينيين الاعتراف بأن دولة إسرائيل هي "الدولة القومية للشعب اليهودي" كأساس "للسلام الحقيقي" معهم.
المصدر : وكالات

التعليقات