إنفلونزا الخنازير تواصل انتشارها والمكسيك تؤكد احتواءها
آخر تحديث: 2009/5/4 الساعة 15:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/4 الساعة 15:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/10 هـ

إنفلونزا الخنازير تواصل انتشارها والمكسيك تؤكد احتواءها

المكسيكيون بدؤوا يتنفسون أمل النجاة من رعب إنفلونزا الخنازير (رويترز)

رفعت المكسيك عدد الذين قضوا بسبب إنفلونزا الخنازير إلى 22 شخصا، ومع ذلك أكدت تمكنها من احتواء الوباء الذي أعلنت البرتغال ظهور أول إصابة فيه. وفي حين ظهرت بعض التطمينات ببدء انحسار المرض، حذرت منظمة الصحة العالمية من تعرض العالم لموجة ثانية تكون الأقسى بالقرن الحالي، وكان المرض تسبب في بتوتر بالعلاقات بين المكسيك والصين.

وفي تطور ساعد المكسيكيين على تنفس الصعداء، أكد الرئيس فيليبي كالديرون أن بلاده تمكنت أخيرا من احتواء الوباء، كما أعلنت السلطات استقرار وتراجع حالات الإصابة بفيروس (إتش1 أن1).

ومع أن وزير الصحة خوسيه أنخيل كوردوبا أكد أن الإنفلونزا بدأت تخف، فإنه اعتبر أنه من السابق لأوانه أن تتخلى بلاده -وهي مركز تفشي المرض- عن حذرها.

وأضاف الوزير أن الفيروس بلغ ذروة تفشيه أواخر الشهر الماضي، وأن عددا أقل من المرضى دخلوا المستشفيات مصابين بأعراض الإنفلونزا الأيام القليلة الماضية مضيفا أن "هناك أدلة على أننا في مرحلة التراجع".

المنظمات الصحية أكدت أن خطر الإنفلونزا سيظل قائما بالمستقبل (الأوروبية)
المخاوف قائمة
وفي سياق متصل، طمأن خبراء بأن الفيروس الجديد لن يكون أشد من الإنفلونزا العادية. غير أن المديرة العامة للصحة العالمية مارغريت تشان حذرت من احتمال تعرض العالم لموجة ثانية من إنفلونزا الخنازير قد تكون أشد فتكا، وأضافت في تصريحات لصحيفة فايننشال تايمز البريطانية "في حال حدوث ذلك، فإنه سيكون أسوأ وباء يواجهه العالم في القرن الـ21".

بدورها قالت وزير الصحة الأميركية كاتلين سيبيليوس "حتى في حال انحسار الفيروس، فإنه قد يعود مجددا بقوة أكبر في الشتاء والخريف عندما ندخل موسم الإنفلونزا".

كما رفضت منظمة الصحة تأكيدا للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بأن فيروس إنفلونزا الخنازير (إتش1 إن1) لا يبدو أنه يتمتع بالقوة القاتلة نفسها التي كانت لدى فيروس الإنفلونزا الإسباني الذي ظهر عام 1918 وأودى بحياة ما يزيد على 25 مليون شخص.

خلاف بين الدول
وفي جانب آخر أيدت منظمة الصحة إجراءات اتخذتها الصين لاحتواء انتشار المرض، وهو ما أغضب المكسيك التي اعتبرت أن تلك الإجراءات تمثل تمييزا ضد مواطنيها وتعاملا غير عادل.

وكانت المكسيك قد احتجت لدى الصين بعد قيام الأخيرة باحتجاز نحو سبعين مواطنا مكسيكيا وإخضاعم لعزل الصحي، للاشتباه بإصابتهم بإنفلونزا الخنازير.

إجراءات الصين أثارت غضب المكسيك (رويترز)
غير أن الخارجية الصينية رفضت الاتهامات المكسيكية، وأكدت إن الإجراءات التي اتخذت "ليست موجهة ضد مواطنين مكسيكيين" وطالبت مكسيكو سيتي بتفهم الموقف بشكل موضوعي.

وكانت بكين قد احتجزت نحو سبعين مكسيكيا في فنادق وأماكن متفرقة لديها، ولم تسمح السلطات الصينية للسفير المكسيكي بزيارة أكثر من عشرة من مواطنيه جرى احتجازهم بفندق بالعاصمة.

اتنشار المرض
ورغم التطمينات الصحية فإن كلا من البرتغال وكولومبيا والسلفادور انضمت اليوم لقائمة الدول التي ظهرت لديها إصابات بالفيروس المسبب للمرض، بينما نفت تركيا أنباء تحدثت عن وفاة أحد مواطنيها متأثرا بفيروس إنفلونزا الخنازير.

وفي الولايات المتحدة أعلنت الجهات المختصة انتشار المرض بنحو ثلاثين ولاية، ووصلت عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس إلى 226 إصابة.

في حين أكد وزير الصحة البريطاني آلان جونسون أنه تم احتواء انتشار السلالة الجديدة من الإنفلونزا بالبلاد.

ووفقا لأرقام المنظمة العالمية فإن المرض تسبب بوفاة 25 شخصا حول العالم، وأصيب به 986 شخصا في 22 دولة.

وفي تطور آخر وافقت وزارة الزراعة الإسرائيلية على نقل 75 ألف جرعة من أمصال التطعيم الخاصة بالحيوانات والطيور إلى قطاع غزة، وقالت إن هذه الأمصال معدة للأبقار والماشية والدجاج، وتهدف لمنع انتشار الأمراض والمحافظة على الحياة الحيوانية بالقطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات