إصابات إنفلونزا الخنازير تجاوزت الألف
آخر تحديث: 2009/5/4 الساعة 22:40 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/4 الساعة 22:40 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/10 هـ

إصابات إنفلونزا الخنازير تجاوزت الألف

سائحتان آسيويتان في نيويورك ترتديان كمامات لتجنب الإصابة بالمرض (الفرنسية)


حذر مسؤولون بمنظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة من أن تفشي وباء إنفلونزا الخنازير لا يزال مرجحا مع تجاوز حالات الإصابة بالمرض في العالم الألف، لكنهم أكدوا بالوقت نفسه عدم الحاجة حاليا لرفع مستوى التحذير إلى الدرجة السادسة والأخيرة.

يأتي ذلك في وقت تنفست المكسيك الصعداء وأكدت أنها تحقق نجاحا في مواجهة المرض، بينما ظل قطاعها التجاري مغلقا بنسبة كبيرة كما انخفض عدد حالات الإصابة.

وهوّن الأمين العام للأمم المتحدة من إمكانية رفع مستوى التحذير إلى الدرجة السادسة، وقال إنه حتى لو أعلنت منظمة الصحة ذلك فإن هذا يعني الانتشار الجغرافي للوباء وليس خطورته.

وأضاف بان كي مون أن الصحة أخبرته أنه في حال بقاء الوضع على ما هو عليه الآن، فلا توجد خطط لرفع مستوى التحذير إلى أعلى درجة.

وقد أيد الأمين الأممي ومديرة الصحة العالمية مارغريت تشان هذا التقييم، وأعلنا 1003 حالات إصابة بالمرض في عشرين دولة.

وقالت تشان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة باتصال مصور عبر الأقمار الصناعية من جنيف، إنه لا يوجد ما يدل على أن العالم يواجه وضعا مماثلا لما حدث عام 1918 عندما قتل الوباء عشرات الملايين من البشر.

لكنها حذرت من الشعور بالرضا إزاء أنباء واردة من المكسيك حيث ظهرت سلالة الإنفلونزا الجديدة للمرة الأولى، وقالت إن فيروسات الإنفلونزا لا يمكن التنبؤ بها إلى حد كبير كما أنها خادعة جدا يجب ألا تمنح الثقة أكثر من اللازم ويجب ألا يعطي الفيروس (إتش1 أن1) الفرصة لأن يمتزج بفيروسات أخرى.

من جهته قال المنسق الأممي البارز بالجهود العالمية لمواجهة الإنفلونزا البشرية والحيوانية ديفد نابارو، إن الأمم المتحدة جاهزة لمواجهة أي تطور في مستوى خطورة وباء إنفلونزا الخنازير.

وقبل رفع مستوى التأهب إلى الدرجة السادسة، ستحتاج الصحة العالمية إلى ملاحظة انتشار الفيروس بين تجمعات سكنية في أوروبا أو آسيا.



تنفس الصعداء

المكسيك تستعد لإعادة افتتاح المرافق السياحية والتجارية بعد تراجع حدة إنفلونزا الخنازير (الفرنسية)
وفي المكسيك ظلت كثير من المكاتب والمؤسسات التجارية مغلقة اليوم، في محاولة لمنع انتشار سلالة إنفلونزا الخنازير الجديدة.

وقال رئيس بلدية مكسيكو سيتي إن العاصمة ستبدأ العودة للوضع الطبيعي الأربعاء القادم، بعد إغلاق جانب كبير من المدينة بسبب فيروس الإنفلونزا الجديد.

غير أن مارشيلو غيبرارد أضاف أن المطاعم والحانات والمسارح ودور السينما ستظل مغلقة، إلى أن تتوفر أدلة أوضح على أن خطر الفيروس يتراجع.

ولم يعد كثير من المكسيكيين يرتدون الأقنعة الطبيعية التي كانت شبه إلزامية في العاصمة الأسبوع الماضي، رغم عدم وجود أدلة تذكر على أنها توفر أي حماية بالمناطق العامة.

وأعلنت وزارة الصحة الأحد أن المرحلة الأسوأ في مرض إنفلونزا الخنازير قد انتهت، في حين أكد رئيس البلاد فيليبي كالديرون أن الفيروس دخل مرحلة الثبات مع بدء التناقص بعدد حالات الإصابة.

وأضاف كالديرون أن الهدف هو العودة للحياة الطبيعية بأسرع وقت ممكن، ولكنه شدد على أنه لا يريد أن يفعل ذلك إلا في ظل ظروف آمنة.



ضحايا المرض
وتأكدت وفاة 26 شخصا بسبب المرض في المكسيك وإصابة 701، بينما قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن الفيروس ظهر بـ36 ولاية أميركية وأصاب 286 شخصا.

"
ارتفاع الإصابات بإنفلونزا الخنازير بالولايات المتحدة إلى 286 حالة بـ36 ولاية
"
وظهرت الإصابة غالبا بين الأطفال والبالغين تحت سن الخمسين، وهناك عدد محدود من الحالات بين من تعدوا سن الخمسين، وهو ليس النمط المعتاد للإنفلونزا الموسمية.

وتأمل الحكومة الأميركية أن يتمكن منتجو اللقاحات من تجهيز لقاح مضاد للسلالة الجديدة من فيروس الإنفلونزا بحلول الخريف.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة البريطانية ارتفاع الإصابات بفيروس إنفلونزا الخنازير إلى 27 بعد اكتشاف تسع إصابات جديدة مؤكدة مشيرة إلى أن سبعة من هؤلاء المصابين الجدد التقطوا العدوى داخل البلاد، أما المصابان الآخران فعادا مؤخرا من المكسيك.

وأكدت كندا اكتشاف إصابتين جديدتين بفيروس إنفلونزا الخنازير، ليرتفع إلى 103 عدد حالات الإصابة بالمرض في هذا البلد.

كما انضمت كل من البرتغال وكولومبيا والسلفادور اليوم لقائمة الدول التي ظهرت لديها إصابات بالفيروس المسبب للمرض، بينما نفت تركيا أنباء تحدثت عن وفاة أحد مواطنيها متأثرا بفيروس إنفلونزا الخنازير.



خلاف بين الدول 

الصين أكدت أن إجراءاتها ليست موجهة للمكسيكيين بل لإحتواء المرض (رويترز)
وفي جانب آخر أيدت الصحة العالمية إجراءات اتخذتها الصين لاحتواء انتشار المرض، وهو ما أغضب المكسيك التي اعتبرت أن تلك الإجراءات تمثل تمييزا ضد مواطنيها وتعاملا غير عادل.

وكانت المكسيك قد احتجت لدى الصين بعد قيام الأخيرة باحتجاز نحو سبعين مواطنا مكسيكيا وإخضاعم لعزل الصحي، للاشتباه بإصابتهم بإنفلونزا الخنازير.

غير أن الخارجية الصينية رفضت الاتهامات المكسيكية، وأكدت أن الإجراءات التي اتخذت "ليست موجهة ضد مواطنين مكسيكيين" وطالبت مكسيكو سيتي بتفهم الموقف بشكل موضوعي.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات