المطارات أكثر المنافذ المحتملة لانتقال الفيروس (رويترز)

أعلن مسؤولو الصحة الكنديون عثورهم على فيروس إنفلونزا الخنازير في قطيع خنازير بإقليم ألبرتا، وأوضحوا أن "فرص نقل هذه الخنازير الفيروس للبشر بعيدة"، مؤكدين أن الإمدادات من لحوم الخنزير لم تتأثر وما زال الكنديون يأكلونها بأمان".

وأوضحت المصادر الصحية الكندية أن قطيع الخنازير أصيب على ما يبدو بالفيروس من شخص سافر في الأونة الأخيرة إلى المكسيك، وظهرت عليه علامات المرض.

 وأكدت المصادر أن الرجل - وهو مزارع - تعافى من الإصابة، كما أن الخنازير التي يقدر عددها بـ200 رأس تعافت ولم ينفق منها أي خنزير. 

وكانت السلطات الإيطالية أعلنت أمس أن الإصابة الأولى على أراضيها سجلت وسط البلاد لدى رجل في الخمسين من عمره عاد من المكسيك في الـ23 من الشهر الماضي. كما وصل المرض إلى آسيا بعد أن أعلنت كوريا الجنوبية أن راهبة أمضت أسبوعا في المكسيك أصيبت بفيروس "أتش1 إن1" المسبب للمرض.

في هذه الأثناء قالت المكسيك السبت إن مرحلة انتشار الفيروس قد انتهت، لكنها حذرت بأنه من المبكر جدا التقليل من حالة الاستنفار ضد الفيروس الذي ما زال يهدد بالتحول إلى وباء عالمي.

ونصحت الحكومة المكسيكية مواطنيها بتجنب السفر إلى الصين، وذلك بسبب التدابير التي اتخذتها السلطات هناك ضد المكسيكيين.

وكانت الحكومة الصينية أعلنت في وقت سابق تعليق الرحلات الجوية من المكسيك بعدما أكدت سلطات هونغ كونغ إصابة زائر مكسيكي ذهب إليها بعد توقفه في مدينة شنغهاي بإنفلونزا الخنازير. وتتعقب السلطات الصينية الأشخاص الذين ركبوا الطائرة مع الرجل المكسيكي لوضعهم في الحجر الصحي، كما أغلقت فندقا بهونغ كونغ مكث فيه المصاب وتحتجز نزلاءه والعاملين فيه سبعة أيام.

واتهمت المكسيك الصين بفرض إجراءات حجر صحي تمييزية في الفندق، وأدانت وزيرة الخارجية المكسيكية باتريشيا إيسبينوزا الصين وأربع دول في أميركا اللاتينية لتقييد الرحلات من المكسيك.

المستوى السادس متوقع
من جهته قال منسق عمليات الاستجابة والتأهب العالمية في منظمة الصحة العالمية ميشيل ريان السبت إنه لا يوجد انتشار مستمر حتى الآن لإنفلونزا الخنازير خارج أميركا الشمالية، لكنه حذر من أن الوصول إلى مستوى وباء مازال متوقعا.

وأضاف ريان أن الاحتمال مازال قائما لرفع مستوى الإنذار من المستوى الخامس الحالي إلى المستوى السادس، وهو أعلى مستويات التأهب.

وأشار ريان إلى أن منظمة الصحة العالمية سترسل أكثر من مليوني جرعة علاج من العقار المضاد للفيروس إلى أفقر دول العالم لمساعدتها في الاستعداد للانتشار المستمر للفيروس.

وكانت المديرة العامة للمنظمة مارغريت تشان رفعت مستوى التحذير من وباء من أربعة إلى خمسة الأربعاء، وهو إجراء حرك الجهود لإنتاج عقاقير مضادة للفيروس وإيجاد لقاح لمكافحة إنفلونزا الخنازير. والمستوى الخامس يشير إلى أن الوباء "وشيك".

في السياق أوصى الاجتماع الطارئ لوزراء الصحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية واليمن في العاصمة القطرية الدوحة بتفعيل خطط مواجهة هذا الفيروس.

ودعا وزراء الصحة في بيانهم الختامي إلى توخي مواطني دول مجلس التعاون الحذر عند السفر إلى أي دولة موبوءة أو معرضة مستقبلا.

التخوف من تحول إنفلونزا الخنازير إلى وباء ما زال وشيكا (رويترز)
أبحاث لإنتاج مصل
من جهة أخرى يستعد الباحثون في مختبرين أميركيين لاستقبال عينات دم لمكسيكيين من ضحايا الفيروس، وذلك لإنتاج مصل ربما يوفر بعض الحماية من الفيروس.

وكانت منظمة الصحة العالمية ذكرت في بيان عنها السبت أن عدد الإصابات بالفيروس في العالم وصل إلى 615 إصابة منتشرة في 15 دولة، وسجل ما يقرب من نصفها في المكسيك.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما السبت إن بلاده ستستخدم كل الموارد الضرورية لمنع تفشي إنفلونزا الخنازير على نطاق أوسع، معلنا أنه طلب من الكونغرس 1.5 مليار دولار لهذا الغرض.

وكان جهاز صحي تابع للاتحاد الأوروبي حذر من أن نسبة الذين قد يصابون نظريا بمرض إنفلونزا الخنازير في حال تحوله لوباء قد تصل إلى 50% من سكان الأرض قياسا على نتائج أوبئة شهدها القرن الماضي.

المصدر : وكالات