قالت كلينتون إن دعم المنظمات غير الحكومية هدفه تنمية الديمقراطية (الفرنسية-أرشيف)

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن الولايات المتحدة أنفقت "مليارات الدولارات" على المنظمات غير الحكومية في مصر في السنوات القليلة الماضية، من أجل "تنمية الديمقراطية وعملية صنع القرار وسلطة القانون". جاء ذلك خلال لقائها 16 ناشطا مصريا تلقوا برنامجا تدريبيا عن الديمقراطية لمدة شهرين في واشنطن.

ومن جهتهم طالب النشطاء المصريون إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما "بالدعم السياسي والمالي للمنظمات غير الحكومية المقيدة بشدة في ظل قانون الطوارئ طويل الأجل في مصر".

وقالت كلينتون الخميس في بيان "إنني أتشرف باستقبال هذه المجموعة هنا في وزارة الخارجية، فهذه المجموعة من الشباب والشابات من مصر مهتمة بتحسين حياة الشعب المصري وتقديم فرصة اقتصادية أكبر ونمو أكبر للديمقراطية واحترام حقوق الإنسان".

وأشارت وزيرة الخارجية الأميركية إلى إنفاق الولايات المتحدة "مليارات الدولارات" على المنظمات غير الحكومية في مصر في السنوات القليلة الماضية، من أجل "تنمية الديمقراطية وعملية صنع القرار وسلطة القانون".

ومن جانبها أصدرت منظمة "فريدم هاوس" (بيت الحرية) -وهي منظمة أميركية مرتبطة بحركة المحافظين الجدد الموالية لإسرائيل- تقريرا الخميس قالت فيه إن لقاء النشطاء المصريين بوزيرة الخارجية الأميركية جاء بعد شهرين من برنامجهم التدريبي في واشنطن الذي نظمته "فريدم هاوس" والذي يحمل عنوان "الجيل الجديد".

وقالت فريدم هاوس في تقريرها إن كلينتون أثنت على عمل مجموعة نشطاء المجتمع المدني المصري الذين التقت بهم، وقالت "إنها تبين اهتمام مصر بالمضي قدما نحو الديمقراطية وإظهار احترام أكثر لحقوق الإنسان".

وأفاد تقرير المنظمة الأميركية بأن النشطاء المصريين ناشدوا الرئيس الأميركي الالتقاء بنشطاء المجتمع المدني من المصريين أثناء زيارته المعتزمة إلى القاهرة الأسبوع المقبل.

وجاء في تقرير فريدم هاوس "لقد حثوا أيضا إدارة أوباما على الاستمرار في تقديم الدعم السياسي والمالي للمجتمع المدني المصري والمساعدة في فتح مساحة للمنظمات غير الحكومية المقيدة بشدة في ظل قانون الطوارئ طويل الأجل في مصر".

وأوضحت المنظمة أن النشطاء المصريين سوف ينهون برنامجهم قريبا بمقابلة مسؤولين حكوميين أميركيين وأعضاء في الكونغرس الأميركي ومفكرين أميركيين.

المصدر : وكالة أنباء أميركا إن أرابيك