العمليات التركية بدأت 2007 بدعم استخباراتي أميركي (الفرنسية-أرشيف)

أغارت طائرات حربية تركية على مواقع حزب العمال الكردستاني شمال العراق, في أعقاب مقتل ستة جنود أتراك وإصابة 11 آخرين في انفجار لغم جنوب شرق تركيا حيث تعيش غالبية كردية.
 
ولم يعلن الجيش التركي عن نتائج غارته تلك التي تأتي ضمن سلسلة عمليات لمطاردة عناصر الكردستاني بدعم استخباراتي أميركي منذ عام 2007, طبقا لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.
 
كما تأتي العمليات شمال العراق بتفويض من البرلمان ينتهي في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
 
وقد حمل مسؤولون محليون بتركيا حزب العمال المسؤولية عن تفجير لغم تسبب بمقتل الجنود في إقليم هكاري قرب الحدود العراقية والإيرانية بوقت متأخر من مساء الأربعاء.
 
وذكرت هيئة أركان الجيش في بيان أن مقاتلات سلاح الجو نجحت في ضرب مجموعة من عناصر الكردستاني بموقع قرب منطقة أفاسين بايسان شمال العراق.
 
في الوقت نفسه اعتقلت الشرطة 35  شخصا بينهم مدرسون وأعضاء نقابات للاشتباه في صلتهم بمقاتلين أكراد، في مداهمات وقعت بأنحاء متفرقة.
 
من جهته دعا الحزب الكردي الوحيد المعترف به في تركيا وهو الديمقراطي الاجتماعي كلا من الجيش والمقاتلين الأكراد إلى وقف العنف. وقال زعيمه أحمد تورك "نقولها بوضوح تام, أولئك الذين يريدون حلا ديمقراطيا عليهم أن يرفعوا أصابعهم عن الزناد".
 
من ناحية أخرى, أشارت السفارة الأميركية بتركيا في بيان إلى أن واشنطن ستواصل التعاون مع أنقرة ضد حزب العمال.

المصدر : وكالات