روسيا تؤيد قرارا صارما ضد كوريا الشمالية
آخر تحديث: 2009/5/27 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/27 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/3 هـ

روسيا تؤيد قرارا صارما ضد كوريا الشمالية

تشوركين يتحدث لوسائل الإعلام عقب اجتماع مجلس الأمن بشأن كوريا الشمالية
(الأوروبية-أرشيف)

أعلنت روسيا أنها تؤيد اتخاذ قرار صارم في مجلس الأمن ضد كوريا الشمالية على خلفية التجربة النووية الأخيرة، كما أكد مسؤولون روس أن موسكو اتخذت تدابير وقائية تحسبا لاندلاع حرب في شبه الجزيرة الكورية على الرغم من موقفها الداعي إلى ضبط النفس.

فقد أوضح المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن بلاده تعتزم تأييد قرار صارم من الأمم المتحدة ضد كوريا الشمالية لإجرائها تجربة نووية ثانية، لكنه لم يذكر هل بُحث فرض عقوبات إضافية على بيونغ يانغ في اجتماع عقده مندوبو الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى اليابان أمس الثلاثاء أم لا؟

ونقل عن المندوب الروسي -الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الأمن- قوله إن أعضاء المجلس بحثوا مختلف وجهات النظر المطروحة والاقتراحات ذات الصلة بالملف الكوري الشمالي، ولكن لا يزال من المبكر الحديث عن اتفاق بهذا الشأن.

وفي موسكو قال مسؤول أمني روسي إن بلاده اتخذت تدابير وإجراءات وقائية من بينها خطوات عسكرية -لا تشمل تحركات لقواتها- وذلك تحسبا لاحتمال اندلاع حرب نووية في شبه الجزيرة الكورية.

وقال مسؤول روسي آخر إن شبه الجزيرة الكورية والمنطقة تشهد "حرب أعصاب" تعكس "سياسة الحافة الخطيرة" التي يتعين ضبطها ومنعها من التحول إلى حرب ساخنة، الأمر الذي يتطلب من جميع الأطراف "ضبط النفس" وعدم الانجرار وراء الاستفزازات.

تاكاسو: مجلس الأمن درس اتخاذ إجراءات جديدة (الأوروبية-أرشيف) 
قرار ياباني
من جهته قال السفير الياباني لدى الأمم المتحدة يوكيو تاكاسو إن أعضاء مجلس الأمن بحثوا الثلاثاء إجراءات جديدة "قوية" ضد كوريا الشمالية ستضاف إلى مجموعة العقوبات التي فرضت عام 2006.
 
ووافق مجلس الشيوخ الياباني بالإجماع خلال جلسة عقدها الأربعاء على قرار يدين التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية الاثنين وذلك في أعقاب موافقة مجلس النواب على قرار مماثل يوم إجراء التجربة النووية.

وينص قرار مجلس الشيوخ على أن التجارب النووية المتكررة من جانب كوريا الشمالية "تمثل تحديا خطيرا للنظام الدولي الخاص بمنع الانتشار النووي"، كما "يعرقل قوة الدفع المتزايدة باتجاه نزع الأسلحة النووية".

كوريا الجنوبية
وفي سول قال مصدر حكومي إن وزير خارجية كوريا الجنوبية يو ميونغ هوان سيتوجه إلى واشنطن بعد أيام لإجراء محادثات مع نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون بشأن الإجراءات التي يجب اتخاذها ردا على التجربة النووية الثانية لكوريا الشمالية وتهديداتها المستمرة.

وأضاف المصدر أن الوزير الكوري الجنوبي سيناقش أيضا أثناء الزيارة تفاصيل تتعلق بالقمة المرتقبة بين الرئيسين الكوري الجنوبي لي ميونغ باك والأميركي باراك أوباما في واشنطن في السادس من يونيو/حزيران المقبل.

وكان الناطق باسم وزارة التوحيد تشون هاي سونغ قد أعلن الأربعاء أن حركة العبور على الحدود مع الشطر الشمالي بقيت على حالها، على الرغم من تصاعد التوتر بين الكوريتين على خلفية إعلان كوريا الشمالية إبطال اتفاق الهدنة وإجرائها قبل يومين تجربة نووية ثانية.

المنطقة الحدودية
ونقل عن تشون قوله إن أكثر من 400 مواطن كوري جنوبي عبروا اليوم خط التقسيم العسكري للعمل في مجمع كايسونغ الصناعي، مع استمرار حركة الملاحة البحرية في الجانب الآخر من الحدود البحرية حيث لا تزال عشرات السفن الكورية الجنوبية في الشطر الشمالي من شبه الجزيرة.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت الأربعاء إبطال اتفاق الهدنة الذي أنهى الحرب الكورية، محذرة جارتها الجنوبية من توجيه ضربة عسكرية فورية لها في حال اعترضت أيا من سفنها، ووصفت مشاركة سول في المبادرة الأمنية الأميركية لمنع انتشار الأسلحة النووية بأنها إعلان حرب.

ونقل عن بيان للبعثة العسكرية الدائمة لكوريا الشمالية في المنطقة الأمنية المشتركة أن بيونغ يانغ لم تعد قادرة على ضمان أمن كوريا الجنوبية والسفن العسكرية الأميركية والمراكب الخاصة التي تبحر على طول الحدود البحرية الغربية.

المصدر : وكالات

التعليقات