بيتر روبنسون مستشار كراديتش يمر بين الصحفيين بعد تقديمه المذكرة (رويترز)

طلب الزعيم السابق لصرب البوسنة رادوفان كراديتش من قضاة المحكمة الجنائية الخاصة بيوغسلافيا السابقة إسقاط التهم المنسوبة إليه والإفراج عنه بدعوى تمتعه بحصانة منحها له مسؤول أميركي رفيع المستوى.

وقدم كراديتش (63 عاما) مذكرة من 140 صفحة إلى قضاة لاهاي قال فيها إن المبعوث الأميركي السابق ريتشارد هولبروك الذي يعمل الآن مبعوثا رئاسيا لباكستان وأفغانستان عرض عليه الحصانة في حال اختفائه من الحياة العامة.

وقال الزعيم الصربي -الموقوف على ذمة 11 تهمة بينها ارتكاب جرائم حرب في البوسنة بين عامي 1992 و1995- ومحاميه في المذكرة "إذا وجدت هيئة المحكمة أن اتفاق هولبروك ملزم فعليها أن تأمر برفض لائحة الاتهام".

وأوقف كراديتش العام الماضي بعد مطاردة دامت 11 عاما وقدم للمحكمة بتهمتي ارتكاب قواته جرائم حرب وجرائم إبادة جماعية خلال 43 شهرا من حصار سراييفو وقتلها لأكثر من ثمانية آلاف مسلم كانوا محاصرين في مدينة سربرنيتشا.

ونفى هولبروك مرارا وجود اتفاق ينص على خروج كراديتش من الحياة العامة مقابل عدم خضوعه للمحاكمة واصفا زعم كراديتش بأنه "مجرد كذبة أخرى من أكبر شرير في أوروبا".

وقال بيتر روبنسون مستشار كراديتش القانوني إنه واثق بأن المحكمة ستعقد جلسة للنظر في الأدلة وأنها ستعيد النظر في الأسس التي تستند إليها المحاكمة.

وأعرب روبنسون أمام الصحفيين عن أمله في أن يتحقق ذلك مشيرا إلى أن القضاة "سيرون الأشياء بشكل مختلف عندما يكون أمامهم كل الحقائق".

ومن بين الأشياء التي أرفقت بالمذكرة نسخة من اتفاق باللغة الإنكليزية أرسل بالفاكس ونسخ عدة مرات على ما يبدو يتضمن أوصافا لخروج كراديتش من الحياة العامة لكنه لا يتضمن توقيعا لهولبروك.

وقال المحامي إن هولبروك لم يضع توقيعه على الاتفاق لكنه قال إن الأمور ستتغير في جلسة الاستماع الخاصة.

المصدر : وكالات