مشروع القانون الذي اقترحه حزب ليبرمان يهدف إلى تقييد حقوق المواطنين العرب (الفرنسية)

يعتزم حزب وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان تقديم مشروع قانون إلى البرلمان يربط المواطنة بأداء قسم الولاء لإسرائيل، وهي خطوة ندد بها منتقدون لأنها قد تقيد حقوق المواطنين العرب.

وقال متحدث باسم حزب "إسرائيل بيتنا" القومي إن الحزب سيسعى للحصول على موافقة الحكومة على المشروع قبل عرضه على البرلمان الأحد القادم، حيث يجب طرحه للاقتراع ثلاث مرات وإخضاعه لمراجعة إحدى اللجان قبل بدء سريانه.

وسيتطلب هذا الإجراء من جميع الإسرائيليين إعلان الولاء "لإسرائيل بوصفها دولة يهودية صهيونية ديمقراطية" قبل إصدار وثيقة مواطنة لهم.

ويمكن لهذا الإجراء أن يحرم من يرفض أداء هذا اليمين من الحصول على هذه الوثيقة الضرورية للقيام بالأمور اليومية العادية مثل فتح حساب مصرفي أو نيل رخصة قيادة.

وينظر منتقدون إسرائيليون إلى مشروع القانون الذي ينص أيضا على إجبار السكان على أداء الخدمة العسكرية أو الاجتماعية، على أنه يستهدف عرب إسرائيل ومعظمهم معفَوْن من الخدمة في الجيش وهي إجبارية على اليهود.

وينص المشروع على تمكين وزير الداخلية من سحب الجنسية من المواطنين رجالا ونساء الذين يرفضون أداء الخدمة في الجيش الإسرائيلي أو أداء فترة من الخدمة الاجتماعية. وسيكون على أي شخص لم يولد في إسرائيل أن يؤدي نفس اليمين.

وندد عضو رابطة الحقوق المدنية في إسرائيل عوديد فيلر بمشروع القانون بوصفه "فاشية مطلقة وانتهاكا للديمقراطية".

وقال فيلر إن هذا المشروع أكثر من انتهاك لحقوق الإنسان، ويصل إلى درجة التدخل الصارخ في الحقوق الأساسية للمواطنين ويعتبر تدميرا للديمقراطية.

المصدر : وكالات