مجلس الأمن يناقش تجربة كوريا الشمالية
آخر تحديث: 2009/5/25 الساعة 19:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/25 الساعة 19:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/1 هـ

مجلس الأمن يناقش تجربة كوريا الشمالية

صورة غير مؤرخة وزعتها كوريا الشمالية حول عملية إطلاق صواريخ (الفرنسية)

يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة اليوم لبحث التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية وأثارت تنديدات من القوى الدولية الكبرى. وأدانت الصين صراحة إجراء حليفتها للتجربة بعد تأخر في إصدار رد فعل، بينما توالت التنديدات من مختلف الدول والهيئات الدولية.

وقال مراسل الجزيرة في بكين عزت شحرور إن وزارة الخارجية الصينية عبرت في بيان عن معارضتها للتجربة، وطالبت بيونغ يانغ بالتوقف عن القيام بإجراءات قد تساهم في زيادة التوتر في المنطقة، كما طالبتها بالعودة إلى طاولة المفاوضات بشأن برنامجها النووي.

وأضاف المراسل أن محللين رجحوا أن كوريا الشمالية باتت تشكل صداعا كبيرا للصين وتؤثر على مكانتها الدولية، خصوصا أن بكين تستعد لتلافي الضغوط الدولية لإقناع بيونغ يانغ بالعودة إلى المفاوضات.
 
وأوضح أن مراقبين رجحوا أن تطالب بيونغ يانغ العالم بالاعتراف بها كقوة نووية، وهو ما تخشاه بكين التي لا ترغب في أن تظهر قربها قوة نووية ثالثة إلى جانب باكستان والهند مما قد يفتح الباب أمام سباق للتسلح النووي.

وكانت بيونغ يانغ قد أجرت في وقت مبكر الاثنين تجربة نووية ثانية أقوى من التي أجرتها عام 2006، دون أن تعلن مكان أو وقت إجرائها. لكن مسؤولا أميركيا رفض الكشف عن اسمه قال إن كوريا الشمالية أخطرت الولايات المتحدة بالتجربة قبل أقل من ساعة على إجرائها، موضحا أن بيونغ يانغ لم تتقدم بأي مطالب.

الزعيم الكوري الشمالي رجح محللون أنه يمارس ضغوطا لضمان خلافته بعد موته(رويترز)
تنديد دولي
وقد توالت ردود الفعل المنددة بالتجربة النووية الكورية وما تبعها من إطلاق صواريخ، فقد قالت كوريا الجنوبية إن التجربة استفزاز لا يحتمل، وأمرت جيشها بوضع نفسه في حالة تأهب قصوى.
 
أما الرئيس الأميركي باراك أوباما فقد طالب برد دولي على ما سماه الخطر الذي يتعرض له السلام في العالم، وأكد أن هذه الأعمال "استفزازية" ولا تؤدى إلاّ إلى زيادة عزلة كوريا الشمالية.

وقال رئيس الوزراء الياباني تارو آسو إن التجربة الكورية انتهاك واضح لقرارات الأمم المتحدة ولا يمكن التسامح معها، وطالب بتنسيق بين كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة لاتخاذ إجراءات صارمة. أما الممثل الأعلى للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا فوصفها بالعمل غير المسؤول، وطالب برد فعل صارم عليها.

ومن جهتها قالت الخارجية الروسية إن التجربة تهدد السلام الإقليمي وتمثل ضربة لجهود منع انتشار السلاح النووي. وقد أدان رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون التجربة الكورية ووصفها بالخاطئة وبالخطر على العالم. أما فرنسا فطالبت مجلس الأمن بفرض عقوبات قاسية على بيونغ يانغ، وأدانت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ما أقدمت عليه كوريا الشمالية.

أوباما: التجربة استفزازية وتزيد
عزلة كوريا الشمالية (الفرنسية-أرشيف)
انتهاك القرارات
وعبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن رفضها إجراء التجربة، وطالبت المجتمع الدولي بالتصرف إزاء الأمر بشكل موحد. أما الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون فقال إنه قلق للغاية من التجربة النووية، واعتبرها انتهاكا لقرارات مجلس الأمن.
 
وأجرى وزراء خارجية آسيا وأوروبا محادثات في فيتنام هيمنت عليها سريعا التجربة النووية. وقالت مفوضة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي بينيتا فيريرو فالدنر إن من الواضح أن كوريا الشمالية انتهكت قرارا لمجلس الأمن يحظر عليها إجراء تجارب نووية.

"
اقرأ:

محور الشر.. الوجه الآخر لكوريا الشمالية
"

ويناقش المجلس في اجتماعه اليوم التطورات الأخيرة، ويرى محللون أن الولايات المتحدة ستسعى إلى تعاون وثيق مع الصين، لكن آخرين تستبعد أن تدعم بكين تشديد العقوبات على بيونغ يانغ.

ويرى محللون أن كوريا الشمالية تريد أن تعزز التجربة من موقفها في أي مفاوضات مع الولايات المتحدة.
 
ويقول البعض إن هذه التجربة تستهدف أيضا تعزيز وضع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل في الداخل حيث أحاطت شكوك بحالته الصحية، بعد ظهور تقارير عن إصابته بجلطة دماغية العام الماضي وتشديد قبضته على السلطة بما يتيح له تأمين أن يخلفه أحد أولاده الثلاثة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات