النجم السينمائي جورج كلوني اجتمع مع الرئيس الأميركي بشأن دارفور (الفرنسية-أرشيف)

شارك نجوم ومشاهير أميركيون في مسيرات احتجاج أمام البيت الأبيض وسفارة السودان في العاصمة الأميركية واشنطن، احتجاجا على ما اعتبروه عدم اهتمام من جانب إدارة الرئيس باراك أوباما بحل أزمة إقليم دارفور بعد طرد الحكومة السودانية جماعات إغاثة في الإقليم المضطرب.

وقالت شبكة "أي.بي.سي" الإخبارية الأميركية إن عددا من النشطاء والمشاهير شاركوا في برنامج "صيام جماعي" تضامنا مع معاناة سكان دارفور، واعتصموا أمام البيت الأبيض والسفارة السودانية في العاصمة الأميركية واشنطن، احتجاجا على ما اعتبروه عدم اهتمام من إدارة أوباما بأزمة دارفور بعد طرد الحكومة السودانية لمنظمات إغاثية.

ومن بين المشاهير المهتمين بأزمة دارفور الممثل الشهير جورج كلوني والممثلة مايا فارو التي أطلقت حملة "الصيام" والملياردير ريتشارد برانسون، بالإضافة إلى العديد من أعضاء الكونغرس الأميركي ذوي الأصول الأفريقية.
وكانت مجموعة من المهاجرين السودانيين في الولايات المتحدة قد تجمعت أمام البيت الأبيض يوم 22 مايو/أيار الجاري مطالبة إدارة أوباما بالتركيز على قضية دارفور.

يذكر أن الحكومة السودانية طردت 13 منظمة إغاثية في أعقاب إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور. وقالت الخرطوم إن المنظمات الإغاثية مارست أدوارا سياسية تتجاوز مهمتها الإنسانية من خلال مساعدة المحكمة الجنائية.

وكان الممثل الأميركي جورج كلوني قد زار البيت الأبيض أواخر فبراير/شباط الماضي والتقي بالرئيس أوباما ونائبه جو بايدن كل على حدة، من أجل الحث على سرعة حل أزمة دارفور ومعاناة السكان هناك.
 
وقال كلوني "لقد طمأنوني (أوباما ونائبه) وأرادوا أن يطمئنوا الجميع وأي شخص آخر يستمع الآن، أنها (أزمة دارفور) في مقدمة أجندتهم".

المصدر : وكالة أنباء أميركا إن أرابيك