قمة إيرانية أفغانية باكستانية بطهران
آخر تحديث: 2009/5/24 الساعة 16:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/24 الساعة 16:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/30 هـ

قمة إيرانية أفغانية باكستانية بطهران

محادثات أحمدي نجاد مع نظيريه الباكستاني والأفغاني تبحث الوضع بالحدود المشتركة (رويترز-أرشيف)

بدأت في طهران أعمال قمة أفغانية إيرانية باكستانية, ينتظر أن تركز على محاربة ما يسمى الإرهاب ومكافحة تجارة المخدرات.
 
وينتظر أن يناقش الرؤساء الإيراني محمود أحمدي نجاد والباكستاني آصف علي زرداري والأفغاني حامد كرزاي التوترات الأخيرة التي نجمت عن تمرد مسلحي طالبان في المناطق الحدودية بين أفغانستان وباكستان.
 
وإلى جانب تلك الملفات, قالت وزارة الخارجية الأفغانية إن الرئيس حامد كرزاي سيجري محادثات تتناول تحسين العلاقات الاقتصادية مع نظيريه الإيراني والباكستاني.
 
يشار إلى أن المنطقة الحدودية التي تربط بين الدول الثلاث تعرف باسم "المثلث الذهبي" حيث يستغلها المهربون لتهريب المخدرات عبر إيران إلى الدول الأوروبية.
 
وكانت الدول الثلاث قد وافقت في مارس/آذار الماضي على عقد لقاء شهري لبحث جهود مكافحة إنتاج الأفيون وتهريب المخدرات وإعادة الاستقرار إلى أفغانستان من خلال زيادة التعاون الاقتصادي.
 
وطبقا لرويترز, فإن إيران تمثل طريقا رئيسيا لتهريب المخدرات من أفغانستان أكبر منتج في العالم للهيروين، ويوجد بها كذلك نحو ثلاثة ملايين لاجئ أفغاني.
 
كما أن طهران تعد من المستثمرين الرئيسيين في إعادة إعمار أفغانستان وسبق أن عبرت عن قلقها من وجود القوات التي تقودها الولايات المتحدة في ذلك البلد.
 
وكانت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما قد تبنت مؤخرا مراجعة للإستراتيجية المتبعة في أفغانستان وجرى الكشف عنها في أبريل/نيسان, حيث أبدت اهتماما بالتحاور مع إيران وشددت على ضرورة تصعيد باكستان للضغط العسكري على التمرد الذي تقوده طالبان الباكستانية, في منطقة وادي سوات.
المصدر : وكالات

التعليقات