عدد من معتقلي غوانتانامو البالغ 240 يؤدون الصلاة (رويترز-أرشيف)

يلقي رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما اليوم الخميس خطابا أمام مجلس الأمن الأميركي يوضح فيه تفاصيل خطته لغلق معتقل غواناتنامو، وذلك ضمن طرح سياساته الخاصة بالأمن القومي.
 
وأشار البيت الأبيض إلى أن الرئيس لم يقرر بعد إلى أين يُوفد بعض معتقلي غوانتنامو.
 
ومن بين العناصر الأساسية في إغلاق المعتقل مبلغ الثمانين مليون دولار الذي طلبه اوباما لتحقيق ذلك.
 
ورفض الكونغرس مؤخرا تمويل خطة أوباما لغلق المعتقل مشترطا توضيح ما الذي سيتم بشأن المعتقلين الـ240، وسط مقاومة من نواب لا تعجبهم فكرة وجود أجانب يشتبه في صلاتهم بالإرهاب بالولايات المتحدة.
 

"
اقرأ أيضا: معتقل غوانتانامو.. محطات وتواريخ
"

وكان أوباما وعد يوم 22 يناير/ كانون الثاني بالإعلان عن موعد لإغلاق المعتقل الموجود بالقاعدة البحرية الأميركية في كوبا، ثم وضع الترتيبات لتحقيق هذا قبل حلول الموعد النهائي الذي حدده في يناير/كانون الثاني المقبل.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبس الاثنين إن أوباما لا يزال ملتزما بإغلاق السجن، وإنه واثق من إمكانية تنفيذ هذا في الموعد المحدد له.
 
لكن البعض بالحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه أوباما والكثير من الجمهوريين المعارضين، يصرون على أنهم لا يريدون إحضار أي من سجناء غوانتانامو إلى الأراضي الأميركية.
 
في الوقت نفسه قال أحد المسؤولين إن الحكومة ستقدم متهما يشتبه بانتمائه للقاعدة من معتقلي غوانتانامو للمحاكمة في نيويورك، في أول محاكمة لأحد هؤلاء المعتقلين أمام محكمة مدنية أميركية.
 
وأبلغ المسؤول رويترز شريطة عدم الكشف عن هويته، أن من المتوقع أن تعلن الحكومة الخميس أن أحمد خلفان جيلاني المتهم بتقديم معدات ودعم لتفجير سفارة واشنطن في تنزانيا عام 1998 سيقدم للمحاكمة أمام محكمة اتحادية في نيويورك.

المصدر : الجزيرة + وكالات