مارتن أول رئيس مجلس للعموم يستقيل منذ ثلاثمائة عام (الفرنسية)

أعلن رئيس مجلس العموم البريطاني مايكل مارتن نيته التنحي من منصبه في 21 يونيو/حزيران القادم عقب فضيحة نفقات النواب بالمجلس.
 
وقال مارتن (63 عاما)، الذي يشغل هذا المنصب منذ عام 1999 "لأجل الاستمرار في الوحدة لقد قررت التنحي عن منصبي".
 
وذكرت تقارير إعلامية أن مارتن أجبر على اتخاذ القرار بعد ضغوط مارسها عدد من النواب من أحزاب مختلفة في بريطانيا لحجب الثقة عن مارتن عقب تلك الفضيحة.
 
واتهم مارتن بالإخفاق في معالجة فضيحة النفقات الشخصية لعدد من النواب، بمن فيهم رئيس الوزراء غوردون براون حيث نشرت صحف بريطانية سلسلة تفاصيل فواتير النفقات طوال الأسبوعين الماضيين.
 
ومن المقرر أن يتخلى مارتن، الذي سيكون أول رئيس للمجلس يتنحى عن منصبه منذ أكثر من ثلاثمائة عام، أيضا عن مقعده في البرلمان عن منطقة شرق غلاسغو، مما سيؤدي لإجراء انتخابات فرعية.
 
موقف براون
وبشكل مواز استبعد براون اليوم في مؤتمر صحفي الدعوة لإجراء انتخابات عامة مبكرة معتبرا أنها (الانتخابات) لن تجد حلولا لفضيحة النفقات.
 
ودعا في هذا الإطار إلى فرض ما سماها برقابة مستقلة على نفقات النواب لإحداث قطيعة مع تقاليد التنظيم الذاتي الذي يعود لقرون سابقة.
 
واعتبر براون أن فضيحة النفقات لن تثنيه عن مواجهة ما وصفه بأسوأ كساد تتعرض له بريطانيا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.
 
ومن المقرر إجراء انتخابات عامة ببريطانيا في يونيو/حزيران 2010

وكان وزير الدولة بوزارة العدل البريطانية شاهد مالك قدم في وقت سابق استقالته في انتظار انتهاء تحقيق في مزاعم مرتبطة بتلك الفضيحة.

وقال مالك، الذي أصبح في عام 2005 أول مسلم مولود في بريطانيا ينتخب عضوا بالبرلمان، إنه "لم يفعل شيئا يعتذر عنه" ولكنه سيترك منصبه إلى حين انتهاء التحقيق.

المصدر : وكالات