أوباما مستقبلا نتنياهو في البيت الأبيض (الفرنسية)

بدأت في واشنطن المباحثات الأميركية الإسرائيلية وسط تأكيدات مصادر إسرائيلية رسمية أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيطلب من الرئيس الأميركي باراك أوباما تحديد جدول زمني للحوار مع إيران بخصوص برنامجها النووي وتأجيل الحديث عن الدولة الفلسطينية.

فقبل ساعات من لقاء أوباما ونتنياهو في البيت الأبيض، قال زلمان شوفال -السفير الإسرائيلي السابق لدى واشنطن وأحد المقربين من نتنياهو- إن الأخير سيطلب من الرئيس الأميركي تحديد جدول زمني للحوار مع إيران لا يتجاوز عدة أشهر لوقف أنشطتها النووية.

وأكد شوفال أنه وفي حال لم يتم التوصل لأي تسوية مع إيران بهذا الشأن مع نهاية المهلة المحددة ستكون جميع الخيارات مطروحة على الطاولة، في إشارة واضحة للخيار العسكري.

وعزز مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء الإسرائيلي عوزي أراد هذا التوجه عندما أوضح في تصريح إعلامي أن إسرائيل قد تفكر في ضرب إيران "في حال شعرت بأنها مضطرة" للتعامل مع التهديد النووي الإيراني.

حل الدولتين
وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن نتنياهو سيشدد في لقائه أوباما على أن امتلاك إيران لسلاح نووي يهدد وجود إسرائيل، ليعطي بذلك رسالة قوية مفادها إن إقامة دولة فلسطينية -وهو ما تدعمه الولايات المتحدة ولا يحظى بتأييد نتنياهو- قضية لا تتطلب اهتماما عاجلا.

من أعمال البناء في مستوطنة معاليه أدوميم (الفرنسية-أرشيف)
وفي رسالة سبق أن أطلقها في تصريحاته مؤخرا، من المتوقع أن يطرح نتنياهو مع أوباما فكرة المخاوف العربية بشأن امتلاك إيران أسلحة نووية ما يشكل فرصة لا مثيل لها لمتابعة السلام بين إسرائيل والدول الإسلامية.

وفيما يتعلق بعملية السلام في الشرق الأوسط، قال أراد إن نتنياهو على الأرجح لن يقبل بالضغوط الأميركية الداعمة لحل قيام دولة مستقلة فلسطينية إلى جانب إسرائيل وفقا لخريطة الطريق ومفاوضات الحل النهائي.

ضغوط اليمين
وكان الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز أوضح الأحد في تصريحات على هامش مشاركته في المنتدى الاقتصادي العالمي في البحر الميت بالأردن أن نتنياهو ملتزم بكل الاتفاقيات والتفاهمات التي وقعتها الحكومات الإسرائيلية السابقة.

بيد أن مصادر إسرائيلية لمحت إلى الضغوط التي يواجهها نتنياهو من حلفائه السياسيين اليمينيين لمواصلة البناء الاستيطاني ومقاومة الضغوط لمتابعة إستراتيجية السلام التي كان يتبناها سلفه إيهود أولمرت وترمي إلى إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

وفي تصريح له الاثنين، معلقا على زيارة نتنياهو إلى واشنطن، اعتبر رئيس الكنيست الإسرائيلي ريوفين ريفلين -من حزب الليكود- قيام دولتين لشعبين على أرض واحدة "مشكلة خطيرة".

تدريبات عسكرية
وأعلن سلاح الجو الإسرائيلي الاثنين بدء مناورات واسعة النطاق بالذخيرة الحية تستمر أربعة أيام في أنحاء متفرقة من إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الهدف من هذه التدريبات اختبار جاهزية سلاح الجو للدفاع عن هجمات صاروخية أو تسللات وراء الحدود.

المصدر : وكالات