الرئيس السريلانكي يعلن الانتصار على متمردي التاميل
آخر تحديث: 2009/5/16 الساعة 21:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/16 الساعة 21:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/22 هـ

الرئيس السريلانكي يعلن الانتصار على متمردي التاميل

أجزاء من طائرة يقول الجيش السريلانكي إنه عثر عليها في مناطق القتال (الفرنسية)

أعلن الرئيس السريلانكي ماهيندا راجاباكسي أن بلاده ألحقت هزيمة عسكرية بمتمردي جبهة تحرير نمور تاميل إيلام وخرجت منتصرة من الحرب الأهلية التي دامت ربع قرن، حيث سيطر الجيش على كامل ساحل الجزيرة للمرة الأولى منذ عقود.
 
وخاطب راجاباكسي مواطنيه في كلمة من الأردن التي يتواجد فيها حالياً في زيارة رسمية ووزعت على وسائل الإعلام في سريلانكا "أفخر بأن أعلن أن حكومتي وبالتزام كامل لقواتنا المسلحة في عملية إنسانية غير مسبوقة، هزمت أخيراً جبهة تحرير نمور تاميل إيلام عسكرياً".
 
وقال إنه سيعود إلى "بلد حرر كلياً من الأعمال الهمجية" لجبهة نمور التاميل.
 
وأعلن مسؤولون بوزارة الدفاع أن قتالاً متقطعاً كان ما يزال جارياً في المناطق الساحلية شمال شرق البلاد، ولكن فقط في جيوب صغيرة من بعض المتشددين من المقاتلين.

وقال المتحدث العسكري أودايا ناناياكارا إن دوي انفجارات ضخمة سمعت عبر ساحة المعركة حيث يفجر المتمردون مستودعات الذخيرة المتبقية.
 
وكان الجيش أعلن صباح اليوم السبت سيطرته على كامل الساحل الشمالي الشرقي لأول مرة منذ 25 عاماً، وقطع طريق الفرار عبر البحر على من تبقى من قادة التمرد.
 
مدنيون يحاولون مغادرة منطقة القتال
على قوارب مطاطية (رويترز)
وقال الجيش إن المتمردين الباقين يحاولون شن هجمات انتحارية أفشلها قناصته، وتحدث عن عشرة آلاف مدني استطاعوا أمس الفرار إلى مناطق يسيطر عليها، يضافون إلى 13 ألفا فروا الخميس ونحو مائتي ألف الأشهر الأخيرة.
 
وتعرضت الحكومة السريلانكية لانتقادات عديدة حول الطريقة التي اتبعها الجيش في قتال المتمردين.
 
وحسب الأمم المتحدة، قتل سبعة آلاف مدني بين يومي 20 يناير/كانون الثاني الماضي و7 مايو/أيار الجاري، ويتحدث أطباء عن ألف قتيل مدني آخر سقطوا في أسبوع فقط.
 
وكانت الوكالة الدولية للصليب الأحمر -وهي الوكالة الدولية الوحيدة العاملة في شمال شرق البلاد- قد وصفت في وقت سابق هذا الأسبوع الوضع بأنه "كارثة إنسانية لا يمكن تصورها"، وتحدثت عن مئات من الجرحى لا يستطيعون تلقي العلاج.
 
كما تأتي هذه الأنباء بينما كان من المتوقع أن يصل إلى كولومبو في وقت لاحق مساء اليوم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والمبعوث الأممي فيجاي نامبيار في إطار جهود جديدة لدفع عملية السلام بين المتمردين والحكومة.
 
يشار إلى أن المتمردين يحاولون منذ عام 1983 إنشاء وطن قومي للتاميل في شمال البلاد وشرقها بحجة تهميشهم على يد الأغلبية السنهالية منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1948، وأطلقوا في سبيل ذلك حرباً واسعة ضد الجيش السريلانكي.
المصدر : وكالات

التعليقات