تنافس محموم بين أحزاب الهند لكسب حلفاء لحكم البلاد
آخر تحديث: 2009/5/15 الساعة 22:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/15 الساعة 22:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/21 هـ

تنافس محموم بين أحزاب الهند لكسب حلفاء لحكم البلاد

النتائج النهائية للانتخابات لا يتوقع أن تسفر عن نتائج حاسمة (الفرنسية)

تخوض الأحزاب السياسية بالهند سباقا محموما لحشد شركاء جدد في مسعى للفوز بمقعد الحكم في نيودلهي اليوم الجمعة قبل يوم من إعلان نتائج فرز الأصوات في الانتخابات العامة التي يتوقع ألا تسفر عن نتائج حاسمة.
 
وتشير استطلاعات آراء الناخبين عقب الإدلاء بأصواتهم إلى عدم فوز أي من الأحزاب بأغلبية مقاعد مجلس الشعب وعددها 545 مقعدا، ما يعني أن ائتلافا ضعيفا من الأحزاب ربما يشكل الحكومة المقبلة.
 
وأشارت معظم استطلاعات الرأي إلى تقدم التحالف التقدمي المتحد بقيادة حزب المؤتمر الوطني الهندي الحاكم على منافسه التحالف الديمقراطي الوطني بقيادة حزب بهاراتيا جاناتا المعارض.
 
الانتخابات شهدت وجودا أمنيا مكثفا (الفرنسية)
محادثات سرية

وعقد حزبا المؤتمر الوطني وبهاراتيا جاناتا الرئيسان محادثات سرية مع أحزاب صغيرة وإقليمية في مساومة صعبة للحصول على حقائب وزارية رفيعة مقابل الحصول على تأييدها في تشكيل الحكومة الجديدة.
 
وقال آمار سينغ رئيس حزب ساماجوادي الإقليمي الذي أجري محادثات مع قادة حزب المؤتمر للصحفيين "التحالفات السياسية تقوم دائما على العلاقات السياسية وطول مدة (الحكومة الجديدة) وأخذ وعطاء، وهو ما ننوي الحصول عليه من خلال التفاوض، ولذا ستكون صفقة".
 
وتشير تقارير إخبارية محلية إلى أنه في الوقت الذي يشعر فيه التحالف التقدمي المتحد بالثقة من استقطاب حزب ساماجوادي، يبذل حزب بهاراتيا جاناتا جهودا للفوز بتأييد حزب باهوجان ساماج.
 
من جانبه قال نيتيش كومار زعيم حزب جاناتا دال بولاية بيهار أفقر الولايات الهندية إنه سيدعم أي تحالف سياسي سيمنح ولايته وضعية خاصة وامتيازات.
 
ورد حزب المؤتمر على تصريحات كومار بقوله إنه يدعم تنمية أي إقليم يشهد تأخيرا في عمليات التنمية.
المصدر : الألمانية

التعليقات