الوزير المستقيل مالك قال إنه "لم يفعل شيئا يعتذر عنه" (رويترز)

قدم وزير الدولة بوزارة العدل البريطانية شاهد مالك استقالته في انتظار انتهاء تحقيق في مزاعم بفضيحة مالية. ويوصف مالك بأنه نجم صاعد في حزب العمال الحاكم، وقد أصبح في عام 2005 أول مسلم مولود في بريطانيا ينتخب عضوا بالبرلمان.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون "في انتظار نتيجة هذا التحقيق العاجل سيستقيل شاهد مالك (من منصبه) كوزير". وقال الوزير المستقيل مالك إنه "لم يفعل شيئا يعتذر عنه"، ولكنه سيترك منصبه إلى حين انتهاء التحقيق.

وكان رئيس الوزراء البريطاني قد طلب من مستشاره المستقل للمصالح الوزارية فيليب ماوير التحقيق في مزاعم تتعلق بشاهد مالك ونشرتها صحيفة ديلي تلغراف الجمعة.

وذكرت الصحيفة اسم مالك (41 سنة) بأنه على صلة بفضيحة بشأن نفقات يطالب بها أعضاء البرلمان للحصول على منازل ثانية لهم. وهي قضية شملت كافة الأحزاب وتهدد بزعزعة الثقة في السياسيين.

وتوضح الوثائق أن مالك طالب بالحد الأقصى المسموح به وهو 66 ألفا و827 جنيها إسترلينيا (101500 دولار) على مدى ثلاث سنوات لتغطية نفقات مسكنه في لندن بينما أخفى أنه دفع إيجارا أقل من معدلات السوق بمبلغ مائة جنيه إسترليني أسبوعيا لمنزله الرئيسي في دائرته. وقالت الصحيفة إنه طلب أيضا شراء معدات سينما منزلية وكرسي للتدليك.

ويعد مالك أول مسلم مولود في بريطانيا ينتخب عضوا بالبرلمان عام 2005، وهو أول عضو في حكومة براون يستقيل بسبب هذه القضية التي شهدت استقالة عضو برلمان من حزب المحافظين وتعليق عضوية عضو بحزب العمال بالبرلمان.

وكان براون قد اختار مالك -الذي يعتبر أحد النجوم الصاعدة في حزب العمال- لمنصبه الوزاري في إطار تعديل وزاري قبل عام واحد بعد توليه مناصب سابقة في التعليم، ومساعدات التنمية في ظل حكم رئيس الوزراء السابق توني بلير.

المصدر : وكالات